Skip to main content
فهرست مقالات

فتاوی المنار

(7 صفحه - از 588 تا 594)

خلاصه ماشینی:

"أما درء مفاسد هذه البدع بالفعل فیجب إذا لم یترتب علیه ما هو أکبر منهإفسادا ، واختلف اجتهاد العلماء فی قدر ما یجب احتماله من الأذی فی هذه السبیل ،والأصل فی هذا حدیث ( من رأی منکم منکرا فلیغیره بیده ، فإن لم یستطع فبلسانه ،فإن لم یستطع فبقلبه وذلک أضعف الإیمان ) رواه أحمد و مسلم وأصحاب السننالأربعة عن أبی سعید الخدری رضی الله عنه ، وأما حکم السکوت عن إنکار هذهالمنکرات کغیرها حیث تقع فهو أن جمیع المسلمین العالمین بذلک یأثمون بترکالإنکار ، ولکن إذا قام بعضهم بما یجب منه سقط الإثم عن الباقین - وأما ما یقالفی مبتدعی ما ذکر إلخ فهو أنهم مبتدعون جاهلون ، وشرهم من یتأول لهم ویجعلهذه البدع القبیحة التی شوهت الإسلام فی نظر الأجانب والمستقلین من المسلمینالذین یصدقون أنها منه ، ولا سیما تأویل من جعل لها أصلا من کتاب الله بتحریفآیة المودة فی القربی تبعا للروافض الذین یلکونها بألسنتهم متبجحین بأنهم هم أهلهاالذین یؤدون لرسول الله صلی الله علیه وسلم أجرته علی تبلیغ وحی ربه خلافا لماأمره کما أمر من قبله من رسله بأن یبلغوه لأممهم من عدم سؤالهم علیه أجرا ، ومنحصر سؤال الأجر بکونه من الله وحده کما تراه فی سورة یونس و هود والفرقان ،وفی خمس آیات من سورة الشعراء وسبأ وص ، فإن مثل هؤلاء المتناولین یکذبونعلی الله تعالی بإدخال البدع فی دینه وتحریف کلامه بأهوائهم وبمشارکة أنفسهم لهعز وجل فی شرع الدین : { أم لهم شرکاء شرعوا لهم من الدین ما لم یأذن به الله } ( الشوری : 21 ) وهل أفسد عوام أقوام الأنبیاء وأتباعهم إلا أدعیاء العلم بالتأویلوالتحریف لما جاءوا به ؟***حکم الزوج الذی یدعی خلع زوجتهس 47 من صاحب الإمضاء فی بندر النقل ( جاوه ) تأخر نشرها لمرضنا ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.