Skip to main content
فهرست مقالات

باب الانتقاد علی المنار: عود علی برء

(11 صفحه - از 608 تا 618)

کلید واژه های ماشینی : الذات، الأستاذ الإمام أقربإلی مذهب السلف، مذهب السلف، تأویل، تعالی، إسناد، الإمام أقربإلی مذهب السلف إلخ، تفسیر، علم، حضرة الأستاذ الفاضل السید محمد

خلاصه ماشینی: "( 3 ) إن الأصل فی إسناد کل صفة أو فعل إلی اسم الجلالة ( الله ) أوضمیره أن یکون مستندا إلی ذاته سبحانه وتعالی وکذلک الإسناد إلی اسمه الرحمنالذی استعمل فی القرآن استعمال اسم الذات ، ولکن هنالک فرقا بین الصفة کرحیموقریب ومجیب وسمیع وبصیر وبین الفعل الحادث کاستوی علی العرش ونزل إلیالسماء الدنیا ؛ ولذلک انتقد بعض رواة مذهب السلف وأنصاره من المحدثین کالحافظالذهبی علی من قال : استوی بذاته ، وإن کان مذهبا لبعضهم ، وإنما أول بعضالعلماء إسنادا من ذلک دون إسناد ؛ لأنهم رأوا أن ما أولوه یستحیل جعل الإسناد فیهإلی الذات علی ظاهره من حیث إنه یستلزم تشبیهه تعالی بخلقه أو قیام الحوادثبذاته کما أول بعضهم آیات المعیة بأن المراد بها العلم الإلهی ، ولکن بعض تلکالآیات یظهر فیها هذا التأویل دون بعض ، فإذا کان ظاهرا فی قوله تعالی : { مایکون من نجوی ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنی من ذلکولا أکثر إلا هو معهم أین ما کانوا ثم ینبئهم بما عملوا یوم القیامة } ( المجادلة :7 ) لأنه افتتح هذه الآیة بقوله : { ألم تر أن الله یعلم ما فی السموات وما فیالأرض } ( المجادلة : 7 ) واختتمها بقوله : { إن الله بکل شیء علیم } ( المجادلة : 7 ) - إذا کان هذا التأویل ظاهرا فیها - فهو لا یظهر فی قوله تعالی :{ إن الله مع الذین اتقوا } ( النحل : 128 ) وهو ظاهر - ولا قوله : { إلاتنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذین کفروا ثانی اثنین إذ هما فی الغار إذ یقوللصاحبه لا تحزن إن الله معنا } ( التوبة : 40 ) ، فإنه لا یظهر فی قرینة الحالأن الرسول صلی الله علیه وسلم یرید بهذا إعلام صاحبه أبی بکر الصدیق رضیالله عنه أن الله تعالی عالم بخروجهم أو بحالهم فی الغار ؛ لأنه کان یعلم ذلک - ولایظهر هذا من قرینة المقال أیضا ، بل هو یدل بأول الآیة وآخرها المتفرع علیالإعلام بالمعیة علی أن المراد بها أو یلازمها الحفظ والنصر والتأیید فقد قال بعده :{ فأنزل الله سکینته علیه وأیده بجنود لم تروها } ( التوبة : 40 ) إلخ ، ومثلهقوله تعالی لموسی وهارون علیهما السلام { إننی معکما أسمع وأری } ( طه :46 ) وأما من ینکر التأویل لهذه الآیات وغیرها من السلف فقد بینا قاعدتهم هنالکوأعدناها هنا فی الرد علی الرافضی الذی ذکر بعضه فی هذا الجزء وسیأتی باقیهفیما بعده من النقول الصحیحة فیه ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.