Skip to main content
فهرست مقالات

المؤتمر النجدی الشوری العام (و مثال دیمقراطیة الإسلام)

(16 صفحه - از 696 تا 711)

کلید واژه های ماشینی : المؤتمر، کانت، جلالة الملک، العراق، بها، فقال جلالة الملک، المؤتمر النجدی الشوری العام، لذلک أهل نجد، القصور، مثال دیمقراطیة الإسلام

خلاصه ماشینی:

"وقد تکلم هؤلاء بعد أن استأذنوا الإمام بالکلام واستأذنوا الإخوان بالتعبیر عنآرائهم ، وکان خلاصة ما قالوه ینحصر فیما یأتی : یا عبد العزیز : ما یخفاک أننا کنا بالأول بادیة نعمل جمیع الأعمال المخالفةللشرع والسمت والشرف وکنا نعمه فی طغیاننا ، فلما من الله علینا بهدایتنا للرجوعإلی هذا الدین کان بفضل الله ثم بسعی آبائک وأجدادک فی أول الأمر ، وفی الأیامالأخیرة کانت هدایتنا بفضل الله ثم بمساعیک ، فقد ترکنا عشائرنا وأموالنا وهاجرنالوجه الله ، ولا نبتغی إلا مرضاته ووقفنا أموالنا وأنفسنا للجهاد فی سبیل الله ، لانرید بذلک عرضا من أعراض الدنیا وما نرید إلا أن تکون کلمة الله هی العلیا ودینهالظاهر ، وأن یکون رأسنا فی هذا الأمر أنت ثم أحد أولادک وأحفادک ، وأعمالنا ماتخفی علیک ونبرأ إلی الله أن نعتدی فی القول علیک وما نقول إلا جزاک الله عناخیر الجزاء ، لقد علمتنا ما یجب علینا فی دیننا فأعنتنا علی هجرتنا ، وبنیت لناالمساجد وقدمت لنا العلماء ، وأشرکتنا فی بیت المال ، ورحمت ضعیفنا ووقرتکبیرنا ، ونبرأ إلی الله أن ننازعک الأمر أو أن نترک من ینازعک ما أقمت فیناالصلاة ، وما زلت لم تفعل کفرا بواحا معنا من الله علیه برهان ، وإننا نسمعونطیع ما دمت فینا کذلک ولو ضربت الظهر وأخذت المال ، نبرأ إلی الله أن نرکنإلیک لدنیا لدیک کما نبرأ إلیه إن شاء الله أن تکون من قال فیهم : { ومنهم منیلمزک فی الصدقات فإن أعطوا منها رضوا وإن لم یعطوا منها إذا هم یسخطون } ( التوبة : 58 ) فأنت جزاک الله عنا خیرا لم تقصر علینا فی شیء ، فهؤلاء طلبةالعلم الذین أقمتهم فینا نسألهم ما یعرض لنا فی أمر دیننا ، وما قصروا فیه رجعنالأکابر علمائنا الأعلام فاستفتیناهم وأجابونا ، وامتثلنا أمر الله ، أما وقد ألححت علینافی القول ، فإن کان هناک إشکال لدینا ففی بعض أمور نسردها أمامک وأمام العلماء ؛لأن لبعض الناس فی بعضها شبها وبعضها فی نفوس الناس من أمرها الشیءالکثیر ، ونحن نعرضها علی مسامع الجمیع إذا سمحت بذکرها ، فقال جلالة الملک :کل ما بدا لکم فی أمر أعمالی فلا تکتموا منه شیئا وقولوه :فقالوا : أولا مسألتان واحدة منها سأل عنها بعض الإخوان وأجیب عنها وقنعبها وبعضهم لا یزال یذکرها ولا بد من سماع قول العلماء فیها لینتهی مشکلها علیوجه صریح تلک هی مسألة ( الإتیال ) فإنه یقال : إنها سحر ولا یخفی حکم السحروالسحرة فی الإسلام ، وأما المسألة الثانیة فهی : من الواجبات ونخشی أنک إن لمتقم بها کما یجب نخاف أن یسلط الله علینا أعداءنا بسبب ترکنا لها ، وهی المرادةبقوله تعالی : { ولینصرن الله من ینصره إن الله لقوی عزیز * الذین إن مکناهمفی الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزکاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنکر وللهعاقبة الأمور } ( الحج : 40-41 ) تلک هی تعالیم الدین علی وجهه الصحیح فإنارأیناک فی الأطراف التی تولیتها قد منعت أهلها من السرق والنهب وأخذت منهمالزکاة ، ولکننا لم نعلم أنک أرسلت إلیهم من یعلمهم أمر دینهم ، ونحن نخشی منسخط الله علیک وعلی علمائنا إن کان فی هذا الأمر تهاون ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.