Skip to main content
فهرست مقالات

المسألة الدینیة فی إنکلترة و غیرها

(5 صفحه - از 774 تا 778)

کلید واژه های ماشینی : علی صفة ملک إنکلترة الدینیة، ملک إنکلترة الدینیة ولاعلی صفة، علی صفة عاهل الیابان الدینیة، الأمم، کانت، إنکلترة و غیرها، الحکومة، لمسألة الدینیة، ملک إنکلترة، حکومة

خلاصه ماشینی:

"( الأخبار ) سبحان الله ما زالوا یقولون لنا : إن الأمم المتمدنة قد فصلت الدینعن السیاسة فصلا تاما ، وإن أمور الدین إذا اختلطت بأمور الدنیا أفسدتها ، ولذلکجمیع الحکومات الراقیة فی هذا العصر ( لا ییق ) أی لا دینیة ، وأن هذا کان سببرقیها ، وقد کانت هذه الدعوی أعظم ما تمسکت به حکومة أنقرة وتابعها علیه أذنابهابمصر فلیخبرونا الآن ما مدخل ( کتاب الصلوات ) بمجلس اللوردة وأی فصل هنابین السیاسة وبین الدین ، ولیخبرونا هل حکومة إنکلترة خارجة عن کونها ( لا ییق )بسبب طرح قضیة الصلوات فی مجالس الحکومة ، وعلی فرض أن الحکومةالإنکلیزیة غیر ( لا ییق ) وأن حکومة أنقرة هی حکومة ( لا ییق ) بمعنی الکلمة ،فهل صارت حکومة أنقرة أرقی فی سلم السیاسة والاجتماع من الحکومة البریطانیة ؟أخبرونا أیها ( اللاییق ) أثابکم الله ، أو فاخرسوا واخجلوا واعلموا أن بینالدین والسیاسة صلات لا تنقطع ، وإن کان کل منهما منفصلا عن الآخر فی دائرةاختصاصه ، فهناک أمور عامة لا بد للسیاسی الحکیم أن یأخذها بنظر الاعتبار ،وإن تعظیم شعائر الدین والاهتمام بتثبیت العقیدة لن یضرا شیئا رقی الأمم وانتظامالحکومات بل یساعدان علی سیر الانتظام واستمرار الترقی بما یکفلانه من تمکیندعائم الأخلاق وعدم إقلاق ضمائر الأفراد الذین تترکب منهم الأمة ، فإذا کانتحکومة أنقرة ترید أن تحارب الدین الإسلامی فلتتخذ لها برهانا علی عملها المنکرغیر قضیة الاقتداء بالأمم المتمدینة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.