Skip to main content
فهرست مقالات

فتاوی المنار

(14 صفحه - از 101 تا 114)

کلید واژه های ماشینی : منا، حدیث، المنار، الجمعة، القرآن، النبی صلی‌الله‌علیه‌وسلم، لیس، زوجها، رواه، رواه أحمد

خلاصه ماشینی: "إلخ ) لم نجده فی فضائلها من کنز العمال ، وأما حدیث النسائی فی قراءتهاعلی المحتضر فقد ذکرناه فی بحثنا المشار إلیه آنفا ، ولم یذکر العلامة الحافظ ابنالقیم هذین الحدیثین فیما أورده من الاحتجاج علی وصول ثواب القراءة للموتی ،وناهیکم بسعة اطلاعه ، ولا ذکرهما غیره من العلماء الذین یعتد بنقلهم فی استدلالهمعلی ذلک ، ولا وصفهما الزبیدی بصحة ولا حسن کعادته ، وأما سائر ما ذکرتم منالآثار فإن ثبت لا یعد حجة ، وقد صرح ابن القیم أیضا بأنه لم یصح شیء عنالسلف فی القراءة علی الموتی ، وأجاب عنه باحتمال إخفائهم لهذا العمل حتی لمیعلم به رواة الآثار ، وقد بینا ضعفه فی بحثنا المذکور ، ونقلنا أقوال فقهاء الحنابلةفی المسألة ، ومن المقرر عند العلماء أنه لا یجوز لأحد الأخذ ولا العمل بحدیث لایعرف صحة سنده وموافقة متنه للقطعیات من الکتاب والسنة ، ومن احتج علینابأمثال هذه الروایات نجیبه بالقاعدة الآتیة :9- القاعدة عند أهل العلم أن یطلب الدلیل ممن یدعی إثبات الشیء لا ممنینفیه فإنهم یکتفون من النافی بالمنع ، والذی بیناه من قبل وفاقا لأئمة الفقه أن آیةالأنعام التی ذکرنا هذا البحث فی سیاق تفسیرها وآیة سورة النجم { ألا تزر وازرةوزر أخری * وأن لیس للإنسان إلا ما سعی } ( النجم : 38-39 ) تدلان علیعدم وصول ثواب قراءة القرآن إلی من یهدی ثوابها لهم من الموتی أو الأحیاء ،وقد بینا هنالک وجه الدلالة بالتفصیل وما یؤدیدهما من الآیات الکثیرة فی کون جزاءکل أحد بعمله لا بعمل غیره ، له ثوابه وعلیه عقابه ، وکون المدار فی ثواب الأعمالعلی تأثیرها فی تزکیة النفس ، وهذه نصوص قطیعة تؤیدها الأحادیث الصحیحة ،فإن فرضنا أن الحدیثین اللذین أوردتموهما فی السؤال الثالث فی فضل سورتیالإخلاص ویس مرویین ؛ فإنهما لا یصلحان لمعارضة هذه النصوص وهذه القاعدةالمأخوذة من قوله تعالی : { قد أفلح من زکاها * وقد خاب من دساها } ( الشمس :9-10 ) وإن صح سندهما !"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.