Skip to main content
فهرست مقالات

باب الرسائل: شهادات علماء الغرب المنصفین، للإسلام و النبی و المسلمین

نویسنده:

(5 صفحه - از 140 تا 144)

کلید واژه های ماشینی : المنار، صحیفة، الإسلام لقبول الثقافة الروحیة، استعداد الإسلام لقبول الثقافة، کنت أوالی الطلب بعد الطلب، الإسلام لقبول ثقافة غیر إسلامیة، علماء الغرب المنصفین، استعداد الإسلام لقبول ثقافة غیر، القرآن، شهادات علماء، استعدادا غیر محدود لقبول الثقافة، المسلمین، سنة، ترسل، الأستاذ الفاضل المولی محمد عبد، الطلب، کتاب، فتجد فیه الدین، صاحب مجلة المنار، الإسلام سدا یمنع نفوذ الثقافة، ولکن لا أری، الإصلاح الدینی، الأستاذ، صرت، للأستاذ هورتن الألمانی المستشرقصحیفة، علماء الغرب المنصفینللإسلام والنبی والمسلمین، الاشتراک فیه، توجد، ولکن، محمد عبد القادر

خلاصه ماشینی: "من أجل نعم الله علی أن وفقنی لأن أکون من قراء المنار إذ نفخ فی روحاجدیدة جعلتنی بصیر القلب ، وحی النفس ، أنشأت لنشر مبادئ المنار مجلة باسم( الإسلام ) بلغة بلدی ( اللغة الملبیاریة ) فلما رأی الناس ضوء المنار منعکسا منهااستغربوه ، وعلت من بینهم جلبة وضوضاء ، ونسبونی إلی الزیغ والضلالونبزونی بلقب الوهابی ، ولکن نور الحق لم یعدم قلوبا تنزل فیها أشعته ، فتنبهتأفکار واستیقظت نفوس ، وبالجملة فتح المنار فی الدیار الملیباریة التی کانتمتصلبة فی الجمود باب فکرة ( الإصلاح الدینی ) ولکن الجماهیر ممن انتسبوا إلیالعلم أخذوا یقاومون هذه الفکرة ، ویمنعون الناس عن قراءة مجلتی ویحذرونهمأیضا من المنار ، مع أنهم لم یکونوا حینئذ رأوه حتی ولا غلافه ، وذلک لأنهم کانواقد أساءوا الاعتقاد فیه من قبل بسوء تأثیر مؤلفات یوسف النبهانی [3] ، ولهذا لمأنجح فی سعیی لأن أجد أحدا یرغب فی الاشتراک فیه ، فکنت أعیر لبعضأصدقائی الذین آنست فیهم سلامة الفطرة وحسن الاستعداد بعض أجزائه للقراءة ،رجاء أن یوفقهم الله للاقتداء بنوره ، فلم أخب فی رجائی ذلک ، فإن الذین لم تفسدفطرتهم فی هذه البلاد قد أخذوا یعرفون قدر المنار ولو فی الجملة ؛ حتی ظهر منبعضهم فی الأیام الأخیرة رغبة فی الاشتراک فیه فطلبوه بأنفسهم من إدارته کعبدالقادر بکننور ، و محمد سیدی ، بکرانکنور بکوشی ، ومحرر مجلة الإرشاد ،ومحرر جریدة یولوکم بکالیکوت ؛ ولکن من غرائب الزمن أن صرت بعد ذلکأستعیر منهم أجزاءه بعدما کنت أعیرها لهم ، ومما یوجب المسرة بالنسبة إلی المنارأن أری منهم الآن فی الإعطاء ما کنت رأیته منهم من قبل فی الأخذ من الکراهة ؛ولکن ذلک یؤلمنی نظرا إلی ما صرت إلیه من الحالة فی أمر المنار ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.