Skip to main content
فهرست مقالات

عهد بلفور الجائر

(4 صفحه - از 390 تا 393)

کلید واژه های ماشینی : الیهود، عهد بلفور الجائر، کانت، فلسطین، القول فی قوة الیهود، الصهیونیة، المسیح، ملک، مصر، مزبلةحتی غمرت الصخرة المقدسة

خلاصه ماشینی: "خلاصة القول فی قوة الیهود وضعفهمخلاصة القول فی الیهود أنهم شعب من أعظم شعوب البشر یمتازونبخصائص فی العلم والعمل والاقتصاد والاتحاد والتکافل والتعاون والحزم والعزمونظام خاص فی عمل البر والمعروف والمکر والدهاء والصبر والثبات واحتمالالمکاره وعدم الیأس من مقصدهم الأسمی - وهو الملک - وإن تعذرت أسبابه وعظمتصعابه ، وإذا کانوا لم ییأسوا فی أشد العصور إذلالا لهم ، وأعتی الأعاصیر فیتمزیق شملهم ، فکیف ییأسون فی هذا العصر وهم سدنة هیکل المعبود الأکبر للأمموالدول العظمی وهو المال ، وهم الذین استعبدوهم له ، وما لهم بهذا المال فی العالمالمدنی من النفوذ والصحف والقدرة علی الدعایة التی تقلب الحقائق ، وتلبس الحقبالباطل ؟ ولکنهم علی کل ما أوتوا من هذه القوی المعنویة ، لیسوا بأولی قوة حربیة ؛لأنهم کما قال الله تعالی فیهم : { أحرص الناس علی حیاة } ( البقرة : 96 ) وقدفقدوا ملکات الملک والاستقلال ، ولیس لهم من البراعة فی الزراعة واستغلالالأرضین عشر معشار ما لهم من استغلال النفوذ ، فهم یعتمدون فیما یرومون منالاستقلال فی الوطن القومی فی فلسطین علی قوة الإنکلیز تحمیهم ، وعلی استغلالأهلها العرب فی تعمیر ما یسلبونهم من رقبتها بجعلهم أجراء فیها ، ولا یهولن أحداطلب عشرة آلاف من شبانهم الأمریکیین إذن حکومتهم لهم أن یذهبوا إلی فلسطینلقتال العرب ؛ لأن الذی جرأهم علی هذا هو ظل الدولة البریطانیة ، لا ظل الدولةالیهودیة والرایة الصهیونیة ، ولا شک أن الأمة العربیة الحربیة بالطبع أقوی منهممهما یکن جمعهم وهجرتهم ، وقد جمع الیهود وعدوانهم أشتات الشعوب العربیة فیأوطانها ومهاجرها ، فاتفقوا علی الدفاع عن عرب فلسطین وحفظ وطنهم لهم ،واجتمعت کلمة العالم الإسلامی کله علی تأییدهم ، بل الأمر أعظم من ذلک ، ولا قبلللدولة البریطانیة بعداوة العرب والمسلمین ، وإن کانت لا تزال مصرة علی ظلمهافی فلسطین ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.