Skip to main content
فهرست مقالات

نظریة داروین و الإسلام

(8 صفحه - از 593 تا 600)

کلید واژه های ماشینی : نظریة داروین و الإسلام، خلق، النبات، علم، التشابه، نظریة داروین والإسلامجواب إشکال ألقیناه، علماء الکون، وأما، أفق النبات یتصل، تعالی

خلاصه ماشینی:

"وأما خلق الله لکل شیء فلیس مسألة نظریة إلا عند ملاحدة المادیین ، وهمشرذمة قلیلة من مجموع الشعوب ، والسواد الأعظم من علماء الکون والفلاسفةوغیرهم من البارعین فی جمیع العلوم والفنون ، ومن العوام السلیمی الفطرة - یوقنونبأن للعالم خالقا علیما حکیما ، ویقیمون علی ذلک الدلائل العقلیة والعلمیة الیقینیة ،والملیون من أهل العلم والفلسفة یؤیدون بهذه الأدلة نصوص مللهم ، وغیر الملیینمنهم وهم قلیل فریقان : أحدهما ینکر بعض نصوص الأدیان ، والآخر لا یثبتها ولاینفیها ، ومن هؤلاء عالم کبیر من علماء الإنکلیز نقل إلینا المقتطف عنه أنه سئلقبل موته : هل یؤمن بالإله الخالق ؟ فقال ما معناه : لیس عندی أدنی شک فی وجودإله للطبیعة ؛ فإنه لا یمکن لعاقل أن ینظر فی هذا الکون العظیم ، وما فیه من دقائقالنظام وعجائب الإبداع ویعتقد أنه وجد بالمصادفة ، أو أنه یستند إلی مبدأ ضرورة ،فالمعقول الذی لا أعقل غیره أن للطبیعة - مادتها وقواها - خالقا قادرا ذا علموحکمة - وربما قال : عاقلا - وأما إله الکنیسة فلیس عندی ما یثبته ولا ما ینفیهاهـ . وأما الجواب عن السؤال الثالث ، وهو : ما معنی وجود أعضاء فی أجسامالأحیاء لیس لها وظیفة ؟ فأقول فیه أولا : إن عدم علمنا إلی الیوم بأنه لیس لهاوظیفة ولا فائدة لا یقتضی عدم وجود ذلک وإمکان الوقوف علیه فی وقت منالأوقات ، وأن یکون غیر قول داروین بأنها أعضاء أثریة ، وقد کان مجهولا إلیالقرن الماضی ، وثانیا أن العلم بسبب وجود هذه الأعضاء وحکمتها لیس من علمالدین الذی یسئل مثلی عنه ، وإنی لأعلم مما أقرأ من مباحث علماء الکون فیالکتب والصحف أنهم یعترفون بأن ما یجهلون من أسرار هذه الموجودات أضعافأضعاف ما علموا منها ، وأنهم کلما ازدادوا علما بکشف شیء جدید منها علموا منجهلهم ما لم یکونوا یعلمون ، کما قال الإمام الشافعی رضی الله عنه :کلما أدبنی الدهـ ..."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.