Skip to main content
فهرست مقالات

الانتداب فی البلدان العربیة

نویسنده:

(9 صفحه - از 601 تا 609)

خلاصه ماشینی:

"فهل مقتضیات الإمبراطوریة البریطانیة تتطلب أن تکون إنکلترة فی فلسطینوالعراق وشرقی الأردن ؟ وهل من الضروری أن تکون فرنسة فی سوریا ؟إن جواب البلدین [1] هو ( نعم ) فإذا کانت إحدی الدولتین فی سوریة لابد أن تکون الأخری فی فلسطین والعکس بالعکس ، وتقول إنکلترة : نعم لأدافع عن قناةالسویس ضد مهاجمیها من الشرق ، ولأدافع عن مصالح بریطانیا فی بترولالموصل والمحمرة ، وتقول فرنسا : نعم لأدافع عن خط أنابیب البترول وسکة الحدیدالمزمع مدها إلی الموصل و بغداد ومن کل منهما إلی حیفا وهذه الفکرة الثانیة لتنمیةالتجارة ومصالح الصناعات ، ویتبعها ویترتب علیها الحمایة العسکریة ، وهکذاتظل الدول الأوربیة الإداریة تثیر کتلة متجمعة من الرأی العدائی فی تلک البلادالتی قد تصبح بقوة الاتحاد قوة خطرة خطیرة ، فالأفضل والحالة هذه الاعتماد علیعقل سکان البلاد ، وعلی عهد صداقة یقوم علی قاعدة التعاون التجاری والکسبالمتبادل . أما فیما یتعلق بالمخاوف التی قد تتطرق إلی قلوب الإنکلیز بأن الأقلیاتالمسیحیة والیهودیة لا تطیق الأغلبیة الإسلامیة ، فلا بد من قول شیء فی ذلک :إن الأقلیات المسیحیة والیهودیة کانت تعامل علی الدوام خیر معاملة فی البلدان الإسلامیة إلی أن تأتی دولة أوربیة وتستخدم تلک الأقلیات لقلب الحالة کماحدث فی مسألة الأرمن والأتراک [5] ، نعم إنه فی الأنحاء البعیدة المنعزلة من العالمالإسلامی قد لا یخلو الأمر من تعصب ضد المذاهب الأخری ؛ ولکن هذا کان کذلکبین مختلف الطوائف المسیحیة ، علی أن زعماء العرب فی هذا العصر وفیالعصور السابقة کانوا دائما یعملون علی تلافی هذا التنافر وإصلاح ذات البین ، فإذاکان التعصب الدینی قد أخذ مجراه فی زمن من الأزمنة فقد کان المسلمون من غیرمذهب الحاکم ینالهم من الاضطهاد ما ینال المسیحیین ، ومن الواجب أن تتخذ مبادئنجران کالمثل الأعلی للزعیم المسلم ، وکلمة الإمام علی : ( إن دم الذمی کدم المسلم )هی أیضا خیر مثال ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.