Skip to main content
فهرست مقالات

مساواة المرأة للرجل فی الحقوق و الواجبات (المحاکم الشرعیة الأهلیة و علاقة کل منهما بالدین

(7 صفحه - از 777 تا 783)

کلید واژه های ماشینی : المحاکم الشرعیة الأهلیة، أحکام، الحکومة، کانت، الشریعة، الأهلیة و علاقة کل، النساء، المحاکم الأهلیة، فإن الله کان بما تعملون، مصر

خلاصه ماشینی:

"ولا یزال خصوم الشرع الإسلامی والکارهون للصبغة الإسلامیة فی هذه البلادالتی یدین سوادها الأعظم بالإسلام یجددون الحملات الظاهرة والدسائس الباطنةلمحو کل ما هو إسلامی فیها ، ولعل غرضهم من هذه المناظرات والمحاضراتالآن التمهید لمطالبة البرلمان بإلغاء المحاکم الشرعیة باسم ( توحید القضاء ) فبدالهم من الشعب الإسلامی عامة وشبانه العصریین خاصة ما رأوا أثره فی الحکومةوفی البرلمان أیضا ، وأما نحن علماء الإسلام فنجیبهم عما سألونا عنه وتحدونا بهفی هذا الموضوع ، وظنوا أنهم أقاموا به علینا الحجة - وقد تقدم نصهم فیه - فیالمقالة التی قبل هذه فنقول :الفروق بین الأحکام الشخصیة والمدنیة :( أولا ) إن بین حکم المحاکم الأهلیة فی الدماء والأموال ، وبین الأحکامالشخصیة فی المسائل الزوجیة من ثبوت عقد نکاح وطلاق وفسخ وعدة ونفقة وفیالمواریث - فرقا ، بل فروقا یکفی واحد منها لبطلان قیاس أحدهما علی الآخر( أهمها ) أن أکثر أحکام العقوبات والأموال فی الإسلام اجتهادیة لا نصوص قطعیةثابتة فی کتاب الله أو سنة رسوله القطعیة الروایة والدلالة التی یجب أن یلتزمها کلمسلم علم بها فی نفسه وفی حکمه إن کان حاکما کما تقدم شرحه بخلاف حکم المیراثفإنه قطعی بالنص کما تقدم أیضا ، فلا یقاس أحدهما علی الآخر . ( ثانیا ) إن الحدود القطعیة المنصوصة قال بعض الفقهاء : إنها منوطة بالإمامالأعظم ( الخلیفة ) أو نائبه ، والحکمة فی شدتها الإرهاب المانع من الجرأة علیإزهاق الأرواح وانتهاک الأعراض بالفاحشة الکبری ، وابتزاز الأموال والإخلالبالأمن العام وهی تدرأ بالشبهات ، ولو کانت الحکومة المصریة تقیم هذه الحدود کماأمر الله تعالی ورسوله لما نشأ فی هذه البلاد ما یشکو منه جمیع الناس من اختلالالأمن وکثرة القتل وفشو الفحش وأمراضه ، کما هو الشأن فی نجد وفی بلاد الحجازالآن ، وکذا غیرهما من بلاد العرب ، وإن لم یبلغ شأوهما فی عموم الأمن ،ولصارت السنون تمر ولا یثبت علی أحد إقامة حد ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.