Skip to main content
فهرست مقالات

فاتحة المجلد الحادی و الثلاثین

نویسنده:

(36 صفحه - از 1 تا 36)

خلاصه ماشینی:

"وقد کان طلاب الإصلاح الإسلامی یسمعون من هؤلاء الجامدین ومنالمبتدعین أذی کثیرا ویصبرون علیهم ، إذ یرون أن مبلغ أذاهم لا یعدو بطءانتشار الإصلاح فیمن حولهم ، ویسر الذین یعرفون تاریخ الأمم والملل أن مقاومةالإصلاح فی تاریخ الإسلام أضعف من مثلها فی تاریخ النصرانیة ، ویحمدون اللهتعالی أن الجامدین من کبار علماء الدین الرسمیین لم یبلغ منهم الجمود أن یتصدیأحد له قیمة منهم للکتابة والنشر فی الرد علی دعاة الإصلاح المستقلین ، ذلک بأنهمیعلمون أنهم یدعون إلی حق وخیر وهو الاهتداء بکتاب الله وسنة رسوله صلی اللهعلیه وسلم فی الدین علی منهج السلف الصالح الذین هم خیار هذه الأمة ، والأخذفی مصالح الدنیا بما ثبت للبشر نفعه بالتجارب الفنیة والعملیة ، مع مراعاة القواعدالشرعیة ، وإنما یمتعضون من هذه الدعوة لأمرین :( أحدهما ) خشیة إفضاء الاستقلال فی فهم الدین إلی الخروج عن المذاهبالمتبعة إلی دعوی الاجتهاد المطلق ، ولا یتسع هذا التذکیر لبیان مثار هذه الخشیةمن النفس وما لها من الهوی فیها . ولکن نجم فی هذه السنین الأخیرة رجل من أعداء السنن ، کما ینجم قرنالمعز ، لم یلبث أن تصدی لنطاح صخرة هدایة السنة النبویة والسیرة السلفیة ،دون غیرها من المقاصد الإصلاحیة ، وهو شیخ ترکی لا ندری أکان من أولئکالجامدین الذین فتنوا رجال الدولة العثمانیة عن الدین بتعصبهم لتقالید کتب الحنفیة ،فصدوا أولئک السیاسیین عن أصل الملة الحنیفیة ، أم هو دسیسة کمالیة یبغی بهاالکمالیون مقاومة حرکة الإصلاح الإسلامیة ، التی تقاوم دعایة التفرنج الکمالیة ؟ !بدأ هذا الترکی نطاحه للسنة وحفاظها بدسائس ببثها فی حواشی المطبوعاتمن کتبها ، التی یتجر تلمیذ له من الأغرار بطبعها ، ثم بث دعایته فی الأزهرفاستمال لمشایعته علیها عالم من أشیاخه المشهورین ، کان فی موقف التجاذبوالتدافع بین الجامدین والمجددین ، حتی کان بعض تلامیذه وأصدقائه یرجون أنیخلف الأستاذ الإمام فی ناحیة من نواحی خدمته للإسلام ، فخابت فیه الآمال .."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.