Skip to main content
فهرست مقالات

آفة الشرق أمراؤه المستبدون و زعماؤه المترفون و مرشدوه الجاهلون

(7 صفحه - از 198 تا 204)

کلید واژه های ماشینی : الأمم، الأمة، الإنکلیز، المستبد، کل نواب أوراجا، کانت، المثال الأولاستیلاء الإنکلیز علی، الأمراء، العساکر، العروة الوثقی

خلاصه ماشینی:

"وقد ورد فیما أثبتنا من الشواهد بعض هذه المثلوالإشارة إلی بعض تلک المقالات ، ونأتی فی هذه الخاتمة بشواهد ومثل أخری وهی : المثال الأولاستیلاء الإنکلیز علی ممالکالهند بمساعدة أمرائها( قال من مقالة افتتح بها العدد الثامن من العروة الوثقی موضوعها : طردالإنکلیز للجیش المصری وتألیف جیش صغیر تولوا قیادته ) :دمر الإنکلیز ( دخلوا بلا استئذان ) علی الهندیین فی أراضیهم ، وانبثوا بینهم ،فتمکنوا من تفریق کلمة الأمراء ، وإغراء کل نواب أوراجا بالاستقلال ،والانفصال عن السلطة التیموریة ، فتمزقت المملکة إلی ممالک صغیرة ، ثم أغرواکل أمیر بآخر یطلب قهره والتغلب علی ملکه ، فصارت الأراضی الهندیة الواسعةمیادین للقتال ، واضطر کل نواب أوراجا إلی النقود والجنود لیدافع بها عن حقه ،أو یتغلب بها علی عدوه ، فعند ذلک تقدم الإنکلیز بسعة الصدر وانبساط النفس ومدواأیدیهم لمساعدة کل من المتنازعین ، وبسطوا لهم إحدی الراحتین ببدر الذهب ،وقبضوا بالأخری علی سیف الغلب . وفی خلال هذا یفتحون للأمراء أبوابا من الإسراف والتبذیر ، ویقرضونهمویقتضون قرضهم بالقیام علی أراض أخری یضمونها إلی الأولی ، ثم یحضون نارالعداوة بین الحکام لتنشب بینهم حروب فیتدخلون فی أمر الصلح ، فیجبرون أحدالمتحاربین علی التنازل للآخر عن جزء من أملاکه لیتنازل لهم الثانی عن قطعةمن أراضیه ، وهم فی جمیع أعمالهم موسومون بالخادم الصادق والناصح الأمین ،لکل من المتغالبین !وبعد هذا فلهم شؤون لا یهملونها فی إیقاع الشقاق بین سائر الأهالی لتضعفقوة الوحدة الداخلیة ویخرب بعضهم بیوت بعض ، حتی إذا بلغ السیر نهایتهواضمحلت جمیع القوی من الحاکم والمحکوم ، وغلت الأیدی فلا یستطیع أحد حراکاساقوا الحاکم إلی المجزرة بسیوف تلک العساکر التی کانت حامیة واقیة لبلاده ،وکانت تشحذ لجز عنقه من سنین طویلة وینفق علی صقالها من ماله ، ثم خلفوهعلی ملکه ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.