Skip to main content
فهرست مقالات

فتاوی المنار

(11 صفحه - از 270 تا 280)

کلید واژه های ماشینی : الصین، المنار، إسلام، دار إسلام فإن المسلمین، القرآن، أرض الصین دار إسلام، أحکام، فقهاء، دار إسلام، دار الإسلام

خلاصه ماشینی:

"هذا ، وإن الصین لم تکن دولة إسلامیة تابعة لخلیفة من أئمة المسلمین ولالسلطان من سلاطینهم تنفذ فیها أحکام شریعتهم ویکون مسلمو أهلها آمنین فیهابإسلامهم وغیر المسلمین آمنین بعقد الذمة مع أولی الأمر من المسلمین فتکون دارإسلام ، فلا أدری من أین جاءت الشبهة لبعض متفقهة إخواننا من مسلمیها بأنها دارإسلام ؟ !نعم ، إن بعض فقهاء الحنفیة تساهلوا فی شروط إبقاء حکم دار الإسلام فیالبلاد التی تنفصل من سلطنة إمام المسلمین بتغلب الکفار أو البغاة علیها فلایشترطون فی صیرورتها دار حرب الشروط الثلاثة التی اشترطها إمام المذهبالأعظم ، بل قال بعضهم : إنها تعد دار الإسلام والمسلمین ببقاء بعض أحکام الإسلامفیها ولو حکما واحدا ( کما فی العمادی وفتاوی عالم کیر وفتاوی قاضی خانوغیرها ) ولکنهم جعلوا هذا من قبیل الاحتیاط کما فی جامع الرموز ، والذی نفهمهمن الاحتیاط أنه یجب علی أهل هذه البلاد أن یعدوها تابعة لحکومة خلیفة الإسلام ،ویجتهدوا فی إزالة ما عرض لهم فیها من العدوان ، کما فعلت بعض البلاد التیاستولت علیها جیوش الدول الأوربیة وأبطلوا فیها بعض أحکام الإسلام دون بعض . عبد القادر الجزائری( ج ) إن هذه الکتب التی یؤلفها وینشرها دعاة النصرانیة ( المبشرون )مشتملة علی أقبح الکفر بالله والشرک به والطعن علی القرآن المجید وعلی خاتمالنبیین صلی الله علیه وسلم ؛ فمساعدتهم علی ذلک بنسخها لهم مشارکة فی نشرالکفر وهو کفر ظاهر لا یقترفه مسلم یؤمن بالله ورسالة أفضل رسله وأکملهم ، ویعدصاحبها فاسقا لا کافرا ، فإن کان هذا المسلم الجغرافی یجهل هذا فیجب إعلامه بهودعوته إلی التوبة وترک الکسب بما هو کفر وعداوة لله ورسوله ، فإن أصر علیذلک بعد العلم وقیام الحجة علیه فیجب أن یعامل معاملة المرتدین بما یقدر علیهالمسلمون فی وطنه منها ، فلا یزوجونه امرأة مؤمنة ، وإذا مات فلا یصلین علیهأحد ولا یدفننه فی مقابر المسلمین ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.