Skip to main content
فهرست مقالات

جواب الأمیر شکیب أرسلان

نویسنده:

(16 صفحه - از 355 تا 370)

کلید واژه های ماشینی : الأمم، کانت، المسلمون، الحرب، الموت، فلسطین، نحو مائة ملیون جنیه، سبیل، بها، الیهود

خلاصه ماشینی:

"فبعد أن تقرر هذا وجب أن نبحث فی الأسباب التی أوجدت هذا التقهقر فیالعالم الإسلامی بعد أن کان منذ ألف سنة هو الصدر المقدم ، وهو السید المرهوبالمطاع بین الأمم شرقا وغربا ، فقبل أن نبحث فی أسباب الانحطاط یجب أن نبحثفی أسباب الارتقاء فنقول :أسباب ارتقاء المسلمین الماضیإن أسباب الارتقاء کانت عائدة فی مجملها إلی الدیانة الإسلامیة التی کانتظهرت جدیدا فی الجزیرة العربیة فدان بها قبائل العرب ، وتحولوا بهدایتها منالفرقة إلی الوحدة ، ومن الجاهلیة إلی المدنیة ، ومن القسوة إلی الرحمة ، ومنعبادة الأصنام إلی عبادة الواحد الأحد ، وتبدلوا بأرواحهم الأولی أرواحا جدیدة ،صیرتهم إلی ما صاروا إلیه من عز ومنعة ، ومجد وعرفان وثروة ، وفتحوا نصفکرة الأرض فی نصف قرن ، ولولا الخلاف الذی عاد فدب بینهم منذ أواخر خلافةعثمان وفی خلافة علی ( رضی الله عنه ) لکانوا أکملوا فتح العالم ولم یقف فیوجههم واقف . قال الله تعالی : { إن الله اشتری من المؤمنین أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنةیقاتلون فی سبیل الله فیقتلون ویقتلون وعدا علیه حقا فی التوراة والإنجیل والقرآنومن أوفی بعهده من الله فاستبشروا ببیعکم الذی بایعتم به وذلک هو الفوز العظیم } ( التوبة : 111 ) فأین حالة المسلمین الیوم من هذا الوصف الذی فی کتاب الله ؟وأین حالتهم من سلفهم الذین کانوا یتهافتون علی الموت لإحراز الشهادة وکثیرا ماکانوا ینشدون الموت ولا یجدونه ؟ وکان فارسهم یکر وهو یقول : إنی لأشم ریحالجنة ، ثم لا یزال یکر ویخوض غمرات الحرب حتی إذا استشهد قال : هذا یومالفرح ، وإذا فاتته الشهادة برغم حرصه علیها عاد إلی قومه حزینا ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.