Skip to main content
فهرست مقالات

لماذا تأخر المسلمون و لماذا تقدم غیرهم (بقیة الکلام فی خیانة بعض المسلمین لدینهم و أمتهم)

(16 صفحه - از 449 تا 464)

خلاصه ماشینی:

"وقد أوردت هذا الحدیث فی تفسیر قوله تعالی : ( قل هو القادر علی أن یبعث علیکم عذابا من فوقکم أو من تحت أرجلکم أو یلبسکم شیعا ویذیق بعضکم بأس بعض ) (الأنعام : 65) الآیة وأوردت قبله حدیث ثوبان الآخر الذی رواه مسلم فی صحیحه قال : قال رسول الله صلی الله علیه وسلم : (إن الله زوی لی الأرض فرأیت مشارقها ومغاربها ، وإن أمتی سیبلغ ملکها ما زوی لی منها ، وأعطیت الکنزین الأحمر والأبیض ، وإنی سألت ربی لأمتی أن لا یهلکها بسنة عامة ، وأن لا یسلط علیهم عدوا من سوی أنفسهم فیستبیح بیضتهم (أی ملکهم وسلطانهم ومستقر قوتهم) وإن ربی قال لی : یا محمد إذا قضیت قضاء فإنه لا یرد ، وإنی أعطیتک لأمتک أن لا أهلکهم بسنة عامة (أی قحط) وأن لا أسلط علیهم عدوا من سوی أنفسهم فیستبیح بیضتهم ولو اجتمع علیهم من بأقطارها - أو قال : من بین أقطارها - حتی یکون بعضه یهلک بعضا ویسبی بعضهم بعضا) ورواه أحمد وأصحاب السنن إلا النسائی بزیادة علی روایة مسلم هذه ، وکلا الحدیثین من أعلام النبوة التی ظهر بها صدقه صلی الله علیه وسلم بعد قرون من وفاته ورفع روحه إلی الرفیق الأعلی ، فما ذهب شیء من ملک المسلمین إلی أیدی الأجانب إلا بخذلان بعضهم لبعض ومساعدتهم للأجانب علی أنفسهم ، وفی هذه الرسالة للأمیر شکیب بعض الشواهد من مسلمی هذا العصر علی ذلک ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.