Skip to main content
فهرست مقالات

مدنیة الإسلام

(14 صفحه - از 540 تا 553)

خلاصه ماشینی:

"الرد علی حساد المدنیة الإسلامیة المکابرین :أینسی حساد الإسلام والمکابرون فی عظمة فضله ، الزاعمون أنه إنما نقلوتعلم وقلد واقتدی ، وأنه إنما صلی وراء غیره - أن المدنیة الشرقیة یوم ظهرالإسلام کان أخنی علیها الذی أخنی علی لبد ، وأنه هو الذی جددها وأحیا آثارها ،وأقال عثارها ؟ وأنها بعد أن کانت قد امحت ولحقت بالغابرین - أبرزها منأصدافها ، وجلاها من بعد أن کانت ملفوفة بغلافها ، ونشرها فی الخافقین ، وبلجهاکفلق الصبح لکل ذی عینین ، وأضفی علیها لباس الإسلام الخاص ، ودبجها بدیباجةالقرآن ، التی لم تفارقها فی شرق ولا غرب ، ولا سهل ولا وعر ، حتی حمل ذلککثیرا من علماء الإفرنج ممن لم یعمه الهوی ، ولم یحد فی التحقیق عن مهیع الهدی- علی أن اعترفوا بأن مدنیة الإسلام لم تکن نسخا ولا نقلا ، وإنما هی قد نبعت منالقرآن ، وتفجرت من عقیدة التوحید ؟فأما ما ترجمته حضارة الإسلام من کتب ، وما أخذته عن غیرها من علوم ،وما أفادته فی فتوحاتها من منازع جمیلة ، وطرائق سدیدة ، فلا یقدح ذلک فی بکارتها الإسلامیة ، ومسحتها العربیة ؛ لأن هذا شأن الحضارات البشریة بأجمعهاأن یأخذ بعضها عن بعض ویکمل بعضها بعضا ؛ فالعلم الحقیقی ینحصر فی هذاالحدیث الشریف : ( الحکمة ضالة المؤمن ینشدها ولو فی الصین ) [6] وهذه منأقدس قواعد الإسلام . ومن الکتب المخرجة حدیثا الشاهدة بذلک ( التاریخ العام ) للکاتب الفیلسوفالإنکلیزی ( ولز ) و ( تاریخ مدنیات الشرق ) لمؤلف إفرنسی متخصص فیالتواریخ الشرقیة اسمه ( غروسه ) ، فالحقیقة التاریخیة المجمع علیها هی واحدة فی هذا الموضوع ، لم یظهر ما ینقضها ولن یظهر ، وهی : أن العرب فی القرونالوسطی کانوا أساتیذ الأوربیین ، کان الواحد من هؤلاء إذا تخرج علی العربتباهی بذلک بین قومه !سبب تأخر أوربة الماضی ونهضتها الحاضرة :أفنجعل هذا التأخر الذی کان علیه الأوربیون فی القرون الوسطی مدة ألفسنة - ناشئا عن النصرانیة التی کانت دینهم الذی یعضون علیه بالنواجذ ؟نعم ، إن الأمم البروتستانیة منهم تجعل مصدر هذا التأخر الکنیسة البابویة لاالنصرانیة من حیث هی ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.