Skip to main content
فهرست مقالات

فتاوی المنار

(9 صفحه - از 24 تا 32)

کلید واژه های ماشینی : کانت، حدیث، صلی‌الله‌علیه‌وسلم، الرؤیا، الأرض، أتأکل الأرض أجساد الأنبیاء، الأرض أجساد الأنبیاء والأولیاء وحفاظ، القناعة، تعالی، الجمعة، الطوفان علی قوم نوح علیه‌السلام، القرآن، الطوفان، الإسراء، النبی صلی‌الله‌علیه‌وسلم، إدریس، تفسیر، المسجد، بما، إذ، الحافظ، العلماء، علی أبی حذیفة دخوله علی، قوله، الأرض کانت، هل إدریس، رواه، ولکن، الأنبیاء والأولیاء وحفاظ القرآن، بها

خلاصه ماشینی: "( 7 ) أجساد الأنبیاء والصالحین بعد موتهم :إن سنة الله تعالی فی أجساد البشر واحدة فی حیاتهم وموتهم ؛ وإنما یمتازالأنبیاء علی غیرهم بما هو خاص بمعنی النبوة وما یتعلق بها لقوله تعالی لرسوله :{ قل إنما أنا بشر مثلکم یوحی إلی } ( الکهف : 110 ) الآیة ، وقوله له تلقینالجواب طلاب الآیة منه : { قل سبحان ربی هل کنت إلا بشرا رسولا } ( الإسراء :93 ) ومن ثم یذکر العلماء فی کتب العقائد أنه یجوز علی الأنبیاء طروءالأعراض البشریة علیهم من المرض والتعب والجوع والعطش والنوم والموتوالقتل ؛ لأن ذلک لا یخل بوظیفة الوحی ولا بالتبلیغ له ، ومثلها الجسد ، ولکن وردفی غیر الصحاح أحادیث آحادیة فی أن أجساد الأنبیاء علیهم الصلاة والسلام لاتأکلها الأرض ، أمثلها حدیث أوس بن أوس فی فضل یوم الجمعة الذی فیه أنالصلاة علیه صلی الله علیه وسلم تعرض علیه ، قال أوس : قالوا : یا رسول الله ،کیف تعرض صلاتنا علیک وقد أرمت ؟ - یعنی بلیت - قال : ( إن الله عز وجلحرم علی الأرض أن تأکل أجساد الأنبیاء ) رواه أحمد فی مسنده و أبو داودوالنسائی والبیهقی فی الشعب ، وفی رسالته ( حیاة الأنبیاء ) وغیرهم ، وقد صححهبعضهم وحسنه آخرون منهم المنذری ، لکن قال الحافظ السخاوی بعد أن أوردتصحیحهم وتحسینهم ما نصه : قلت : ولهذا الحدیث علة خفیة ، وهی أن حسیناالجعفی راویه أخطأ فی اسم جد شیخه عبد الرحمن بن بدید حیث سماه جابرا وإنماهو تمیم ، کما جزم به أبو حاتم وغیره ، وعلی هذا فابن تمیم منکر الحدیث ، ولهذاقال أبو حاتم : إن الحدیث منکر وقال ابن العربی : إنه لم یثبت ؛ لکن رد هذه العلةالدارقطنی وقال : إن سماع حسین من جابر ثابت ، وإلی هذا جنح الخطیب ، والعلمعند الله تعالی ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.