Skip to main content
فهرست مقالات

التسری و ملک الیمین و المخادنة

(8 صفحه - از 515 تا 522)

کلید واژه های ماشینی : التسری، الرق، تعدد الزوجات، الأمم، شرع، کانت، مصلحة، النساء، الاسترقاق، الرقیق الأبیض

خلاصه ماشینی: "( 154 ) وقد نسخ هذا التسری الرومانی بحکم النصرانیة ؛ ولکنالأورباویین لا یزالون یتخذون الأخدان ، ولم یتبعوا شرعهم الدینی فی تحریم تعددالزوجات کما یتبع عربان قبائل المغرب شرعهم الدینی ویتمسکون بأحکام النکاحوتحریم الزنا ؛ فإن هؤلاء الأقوام یقتلون المرأة التی تلد من الزنا ویعدمون ولدها ،ثم یبحثون عن الزانی بها ویحاکمونه ، أما الأورباویون فلا یعاقبون علی التسریواتخاذ الأخدان ، ویغضون الطرف عنه ولو أنه غیر جائز شرعا ، والسبب فیانتشار التسری فی أوروبا کثرة الإجراءات الواجبة الاستیفاء لعقد الزواج المشروعوقیود وتکلیفات أخری سبق ذکرها ، وأکثر ما یکون التسری فی أوروبا بین أربابالصنائع من الذکور والإناث ، وبین أرباب الأموال من الرجال وأسافل نساء المدن ،وحکم التسری عندنا عدم تقیید الطرفین بأی رابطة بحیث یجوز لکل منهماالانفصال فی أی وقت شاء ، وعدم تکلیف الرجل بأی حق للمرأة سواء أتت بولد أولم تلد ، أما الأولاد المرزوقون منه فحالهم أدنی من حال الأولاد المرزوقین منالنکاح الصحیح ، وکانوا قبل بضع سنین مجردین عن کل حق علی آبائهم ، وقدکثر عددهم فی باریس کثرة عظیمة جدا من کثرة انتشار التسری ، إذ یقال إن عشرأهلها یعیشون فی تسر أی بدون زواج مشروع ، ویقال إن العدد الأعظم من ذلک فیبعض جهات ألمانیا مثل بلاد ساکس و بفاریا و سلبورغ . فلیتأمل النساء والرجال من جمیع الأمم والملل هذا الإصلاح الإسلامی والهدیالمحمدی فی تکریم المرأة وحفظ شرفها حتی التی ابتلیت بالرق هل یجدون مثل هذافی دین من الأدیان أو قانون من القوانین ؟ وهل یمکن أن یوجد فی بلد تقام بهشریعة الإسلام مواخیر للفجور واتجار بأعراض الجنس اللطیف الضعیف ؟أرأیت أیها المحیط خبرا بتاریخ الأمویین فی الأندلس والعباسیین فی الشرق لووجد الآن بلد فی الدنیا تعیش فیه السراری کما کن یعشن فی بغداد وقرطبةوغرناطة ، ألا تهاجر إلیه ألوف الأیامی والبنات من أوربة لیکن سراری عند أمثالأولئک المسلمین إن صح عندهم استرقاقهن ؟ فکیف لا یتمنین أن یکن أزواجا لهم معالتعدد ؟ ألا یفضلن هذه المعیشة علی ما تعلمه من عیشة مواخیر البغاء الجهریةوالسریة ، ومن عیشة الأخدان المؤقتة السیئة العاقبة علی الجسم بعد ذهاب الشرفوجمیع مزایا البشر ؟ دع الاتجار بهن وسوقهن من قطر إلی آخر کقطعان الخنازیروالغنم ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.