Skip to main content
فهرست مقالات

ترجمة القرآن و کون العربیة لغة الإسلام و رابطة الأخوة و السلام

(10 صفحه - از 535 تا 544)

کلید واژه های ماشینی : قرآن، القرآن، الترجمة، ترجمة القرآن، الترک، الترکیة، بها، دین، الحکومة الترکیة، لغة الإسلام و رابطة الأخوة

خلاصه ماشینی:

"إلخ ، فوجدوا فیها رأیا لأبی حنیفة فی جواز الترجمة ؛ولکن نقل فقهاء مذهبه أنه رجع عنه ، وأن المعتمد فی المذهب رأی أصحابه فیحکم من یعجز عن أداء ما فرض الله علیه فی الصلاة من قرآن بالنطق به کما أنزلهالله عربیا غیر ذی عوج ، وهو أنه یترجم له بلسانه ، وهی ضرورة تقدر بقدرهافلا تباح لغیر العاجز عن النطق ما دام عاجزا ، وسواء أصح هذا الرأی أم لم یصحفرأی المجتهد لیس حجة فی الإسلام علی غیره ؛ ولکنه هو یعذر به ، وکذا من قلدهفیه لثقته به ، وسواء أصح دلیله أم لا فهو لا یتضمن جواز ترجمة القرآن کله بلغةغیر لغته یستغنی بها عن المنزل من عند الله تعالی ، فهذا مما أجمع المسلمون کلهمعلی عدم جوازه ، وعلی أن من یفعله متعمدا فهو زندیق مارق من الإسلام . إننی لا أجادل ولا أماری أحدا من أولئک الکاتبین ، ولا أتوخی الرد علی قولمن أقوالهم بالمناقشة فی لفظه ؛ وإنما أتحری بیان الحق الذی ینطبق علی الواقع ،فأبدأ بکلمة تختص بحظ الشعب الترکی من هذه الترجمة ، ثم أبین کیف کان تبلیغالرسول صلی الله علیه وسلم للقرآن ودعوته إلی الإسلام ، وکیف کانت سیرةخلفائه الراشدین ودول الإسلام وأئمته فی نشر هذا الدین ، وکیف اهتدی به العربوالعجم ، وکیف یدعو النصاری إلی دینهم أیضا ، وهل تتوقف دعوة الإسلام علیترجمة القرآن ، أو دعوة النصرانیة علی ترجمة کتب العهد القدیم والعهد الجدید عندالنصاری ؟ثم أبین معنی کون اللغة العربیة هی لغة الإسلام ، التی لا یتم بدونها کونالمسلمین من الشعوب المختلفة أمة واحدة کما قرر القرآن ، وکون أفرادها إخوة فیالدین کما وصفهم القرآن ، وأقیم الحجة علی إمکان هذا ووقوعه بالفعل ، وعلیکونه من أعظم أرکان الإصلاح البشری الذی کان به الإسلام دین السلام ، والتوحیدالإنسانی العام ، الذی هو العلاج التریاقی لأدواء العداوة والبغضاء بین البشر التیشکا منها الحکماء الأولون ، ویشکو منها الحکماء الحاضرون ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.