Skip to main content
فهرست مقالات

الوجود و المادة و القوة و الخالق عزوجل (رأی الأستاذ الإمام فی الحدوث و القدم

(5 صفحه - از 588 تا 592)

خلاصه ماشینی:

"ثم أخذ الأستاذ الإمام یبین له أن الوجود قسمان : وجود واجب لذاته ، ووجودممکن لذاته ، ومن الثانی أعیان العالم المادی الذی نعرفه بحواسنا ونقیس ما لمندرکه منها علی ما أدرکناه ، فمنه ما نری بأعیننا حدوثه بعد إن لم یکن ، ومنه مانعلم حدوثه بالأدلة کهذه النجوم والکواکب اللامعة فوقنا ، فلا یوجد عالم من علماءالمادة أنفسهم یقول إنها قدیمة أزلیة ، ومعنی کونه کله ممکنا أن ذاته لا تقتضیالوجود فی نظر العقل لثبوت سبق أعیانها بالعدم ولا فرق فی نظر العقل بینأعیانها المرکبة من عنصرین أو عدة عناصر وبین عناصرها البسیطة ، وکل ما لمیکن وجوده من ذاته لذاته لا لعلة خارجة فلا بد له من علة وسبب یهبه الوجود ،وهذا السبب لا یمکن أن یکون عدمیا ؛ لأن العدم لا ثبوت له فی ذاته فیکون سببالوجود غیره ، فوجب أن یکون سبب وجود الممکنات کلها هو الوجود الواجب أیالذی له الوجود لذاته لا لعلة أخری ، وهو الذی لا یتصور عدمه ، وهو الله عزوجل ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.