Skip to main content
فهرست مقالات

آداب المرأة المسلمة و فضائلها

(9 صفحه - از 616 تا 624)

خلاصه ماشینی:

"وسبب نزول هذه الآیة أن المؤمنات الحرائر کن یلبسن کملابس الإماء الفواجرعلی عادات الجاهلیة ، وأعمها الدرع ( القمیص ) والخمار ، وکثیرا ما کانت المرأةتلقی القناع علی رأسها وتسدله من وراء ظهرها ، فیکون جیب الدرع مفتوحا علینحرها وصدرها ، وکن یلبسن الجلابیب فی بعض الأوقات دون بعض ( والجلبابالملحفة والملاءة التی تلبس فوق الثیاب کلها ) فإذا خرجن لیلا إلی الغیطان لقضاءالحاجة یلقین الجلابیب أو یسدلنها وراءهن ، فکان بعض الفتیان یعرض فی الطریق لمن یرونها غیر مبالغة فی الستر لحسبانها أمة ؛ لأن الأمة هی التی کانت تتعمدإظهار محاسنها ، وهی التی تبذل عرضها ، فاتخذ هذه العادة بعض المنافقین ذریعةلإیذاء المؤمنات حتی نساء النبی صلی الله علیه وسلم ، فإذا قیل له فی ذلک عندالعلم بفعلته قال : کنت أحسبها أمة ، فأمر الله أزواجه وبناته وسائر نساء المؤمنینبأن یدنین علیهن فضل جلابیبهن فیسترن بها رؤوسهن وصدورهن ، لکی یعرفأنهن مؤمنات حرائر فلا یؤذیهن الفساق خطأ ، ولا یکون للمنافق الخبیث أن یعتذرعن إیذائهن عمدا ، وأنزل الله تعالی بعد هذه الآیة قوله تعالی : { لئن لم ینتهالمنافقون والذین فی قلوبهم مرض والمرجفون فی المدینة لنغرینک بهم ثم لایجاورونک فیها إلا قلیلا } ( الأحزاب : 60 ) . وکان النبی صلی الله علیه وسلم یأمر الرجل الذی یرید خطبة امرأة أن ینظرإلیها ولو بدون علمها مع منع التجسس علی النساء والتطلع إلی عوارتهن ، وقداختلف العلماء فیما ینظره الخاطب فاتفقوا علی الوجه والکفین ، وقال الأوزاعی ینظرإلی مواضع اللحم ، وقال داود یجوز النظر إلی جمیع البدن ، والمتبادر من الإذنبالنظر إلیها - وإن لم تعلم - أن یراها فی حالها العادیة فی بیتها ، ویؤیده حدیث جابرعند أحمد وأبی داود قال : سمعت النبی صلی الله علیه وسلم یقول : ( إذا خطبأحدکم المرأة فقدر أن یری منها ما یدعوه إلی نکاحها فلیفعل ) وروی عبد الرزاقوسعید بن منصور أن عمر خطب إلی علی بنته أم کلثوم ، فذکر لها صغرها ، فقالأبعث بها إلیک فإن رضیت فهی امرأتک ، فأرسل بها إلیه فکشف عن ساقها فقالت :لولا أنک أمیر المؤمنین لصککت عینیک ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.