Skip to main content
فهرست مقالات

تفسیر القرآن الکریم

(5 صفحه - از 9 تا 13)

خلاصه ماشینی:

"» :و الملاحظ فی هذه الآیة الکریمة،ان‌ الیش الاسلامی یجب أن یرتفع فی نظرته و تعامله علی المنافع‌ القصیرة و العواطف الوقتیة إلی مستوی الحفاظ علی المصالح العلیا و تحقیق الأهداف البعیدة للأمة،و حینئذ فإن الخطر الداهم یحب‌ درؤه بکل خزم وقوة،دونما تفکیر بالمنافع المادیة و العواطف‌ الزائلة،فإذا لم یثبت کیان الاسلام،و لم تتقو دعائمه،ولم یثخن‌ المسلمون فی الأرض،فإن الواجب علی النبی و أتباعه المقاتلین أن‌ یشتدوا فی قتال الکافرین و محوهم لکی تطیر لهول ذلک القلوب‌ المحاربة،و لا یبقی أمل فی النجاة أو استعادة الأسری عبر بذل‌ الأموال و المفاداة،فی حین لا یفکر المسلمون إلا فی القضاء علی‌ العدو دونما هوادة. » :أما أعضاء هذه‌ العالة من المؤمنین الذین لم یستجیبوا لنداء الهجرة و بقوا فی‌ أوطانهم،مؤثرین الإبقاء علی مصالحهم هناک،فإن هذه الولایة الواسعة لن تشملهم إلا فی اطار الدفاع عن وجودهم إذا هددهم‌ خطر و استنجدوا بالمسلمین فعلیم مناصرتهم و مقاتلة أعدائهم من‌ المشرکین،شریطة أن لا یکون هناک عهد قائم بین هؤلاء المشرکین‌ و المجتمع الاسلامی بعدم القتال،فحینئذ ترجع مصالح المسامین‌ العلیا علی مصالح تلک الفئة المسلمة غیر المهاجرة. » :لما کانت الرسالة الاسلامیة قد تأصلت‌ فی النفوس و قویت و لما کان المشرکون بشکل طبیعی لا یتبعون‌ إلا مصالحهم و یتعاملون من منطق القوة قبل أی إلتزام،و لما کان‌ الاسلام یسعی لتطهیر الأرض من لوث الشرک و المشرکین الذین‌ لا یستحقون صفة الانسانیة بعد أن خرجوا علی مقتضیات‌ فطرتهم،لکل ذلک أو لغیره وجدنا القرآن هنا یعلن البراءة من‌ الشرک و یرفض التعایش معه."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.