Skip to main content
فهرست مقالات

التطور البنیوی للمقاطعات اللبنانیة (1516 - 1915)

نویسنده:

(13 صفحه - از 75 تا 87)

کلید واژه های ماشینی : لبنان، النظام المقاطعجی اللبنانی، للمقاطعات اللبنانیة، اللبنانی، التطور السیاسی للمقاطعات اللبنانیة، کانت، بلاد الشام، المقاطعات اللبنانیة، الضرائب المتوجبة علی العائلات المقاطعجیة، العائلات المقاطعجیة

خلاصه ماشینی:

"عملت القبلیة و الانغلاق الاجتماعی من العائلة وحدة متمیزة تتحرک بحسب مصالحها کجماعة و لیس کأفراد داخل الجماعة الواحدة،و الفرد فیها لا یجد مبرر وجوده أو ضمان اقتصاده،و لا یشعر بالاستقرار و الطمأنینة إلا فی الإطار العائلی الذی تحول تدریجیا منذ القرن‌ العاشر المیلادی إلی وحدة اقتصادیة-اجتماعیة-سیاسیة-عسکریة،شکلت‌ الأساس/النواة للنظام المقاطعجی اللبنانی‌1الذی تطور عبر قرون طویلة بفعل‌ ثلاثة أنواع من المؤثرات حددت بنیة النظام المقاطعجی،و هی: أ-المؤثرات العربیة(النمط القبلی): یعتبر النظام المقاطعجی اللبنانی أحد فروع الإقطاع الشرقی العربی- الإسلامی الذی ولد مع اتساع الدولة العربیة الإسلامیة إثر توزیع الإقطاعات‌ علی القادة المحاربین مقابل أداء ضریبة العشر و الجزیة لحساب بیت مال‌ (1)حدد المؤرخ الدکتور مسعود ضاهر السمات الاساسیة للنظام المقاطعجی فی کتابه:«الانتقاضات‌ ضد النظام المقاطعجی»،دار الفارابی،1988،ص 15-32. جـ-المؤثرات العثمانیة(التزام جمع الضرائب): لا شک أن المؤثرات العثمانیة،و هی لا تنفصل عن طبیعة الإقطاع الشرقی، کانت شدیدة الفعالیة فی بنیة النظام المقاطعجی اللبنانی نظرا للقرون الطویلة التی استمرت خلالها سیطرة السلطنة العثمانیة علی المشرق العربی(1516- 1918)فقد قسمت البلاد العربیة إلی ولایات،یتبع ولاتها العثمانیون مباشرة العاصمة الترکیة و ترکت المقاطعات اللبنانیة تحت سیطرة العائلات المقاطعجیة، بحیث کان الهم الأساسی الحصول علی الضرائب و فرض الأمن،فتدعم نظام‌ التزام جبایة الضرائب من السکان علی ید«ملتزم»أو«متعهد ضرائب»،ینتمی‌ إلی إحدی العائلات المقاطعجیة،و هی عادة العائلات الأقوی و الأغنی، کالمعنیین و الشهابیین،و بارکت اختیار کبیر المقاطعجیین و خلعت علیه لقب‌ «أمیر الجبل»مقابل حفط الأمن علی طریقته الخاصة و ضماتة دفع الضرائب التی‌ تحددها الدولة،و أمیر الجبل بدوره یحدد قیمة الضرائب المتوجبة علی العائلات‌ المقاطعجیة الأخری،و هذه العائلات تستوقی الضرائب من سکان مناطق‌ نفوذها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.