Skip to main content
فهرست مقالات

محور العدد: المؤتمر الأول للتبلیغ وظیفة التبلیغ الدینی

سخنران:

(6 صفحه - از 142 تا 147)

خلاصه ماشینی:

"إن الجواب عن هذا السؤال أری أن سلوک المسلمین و علمائهم بالذات هو الذی جعله‌ غریبا و منغلقا علی الآخرین،و إذا کان الحکام و المستلطون قد وظفوا الدین من أجل الدنیا، و جعلوه غریبا بین المسلمین،فعلی الدعاة إلی الله أن لا یجعلوه غریبا فی العالم،و هذا لا یکون إلا بتطویر نظرتنا إلی الآخر بأن نعترف به کما هو لا علی شروطنا الخاصة،و أن‌ نندمج نحن بالبناء الوطنی الذی یجمعنا جمیعا أو فی البناء القومی و الأممی الذی جعله الله‌ متسعا للناس جمیعا،بهذا فقط نخرج الإسلام من أن یکون موضوعا لسوء الفهم عند حسنی النیة فتروج علیهم اتهامات سیئی النیة له بأنه یقف فی وجه الحضارة و ادلتقدم‌ و الإنسانیة،بهذا نستطیع أن نجعل الإسلام قوة فاعلة فی ا لعالم عند غیر المسلمین قبل‌ المسلمین،و أری أن لکل إنسان أن یأخذ من هذا الهدی ما یقیض الله له أن یأخذ منه، و هذه نقطة أساسیة أرجو أن تکون مورد بحث و تأمل و لا شک أنها مورد للبحث و التأصیل‌ الفقهی،کما أنها مورد بحث للتأصیل المنهجی و البرامجی لها لتطویر الخطاب الدینی بحیث‌ یوجه إلی غیر المسلمین لا بلغة التبشیر فی حدود ما نشأت و تربت و تعلمت،و أقول هذا الکلام لأنی لم أر أفضل و لا أعظم من خطاب الله تعالی فی القرآن،من نهج الدعوة الذی‌ رسمه القرآن و دعا إلیه،و ما علینا إلا العودة إلیه لاستلهام روحه قبل أن نستلهم شکله، و أن نجعل أنفسنا فی سیاقه فیما لو کنا نرید الامتثال لأوامر و نواهی ربنا عز و جل."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.