Skip to main content
فهرست مقالات

سیاسة: الشیعة اللبنانیون و الدولة

نویسنده:

(10 صفحه - از 66 تا 75)

کلید واژه های ماشینی : شیعة، لبنان، کانت، الحکومة، الشیعة اللبنانیون و الدولة، برئاسة ریاض الصلح، الاستقلال، الشیعی، القبول، الأقلیات

خلاصه ماشینی: "لقد قامت دولة الاستقلال علی میثاق لطف من حدة علاقة المسیحیین بالغرب و المسلمین بالعرب،علی أمل أن تتحقق الدولة العادلة التی تساوی بین أطرافها و تضع حدا لإغراءات العودة إلی التحصن بالجماعة الخاصة علی حساب المجتمع العام،و حدا لنزعة الاستقواء بالخارج علی الداخل. أما العمق الشیعی،الذی یمکن الاستناد إلیه فی تعدیل المواقع،فإنه فی سوریا ضئیل،و فی العراق مفصول و ممنوع بالقطریة العراقیة ذات الخطاب القومی المراوغ،و فی السعودیة أقلیة شیعیة کانت ممنوعة من التواصل بینها؛ إلی أن ارتقی وعی الدولة أخیرا إلی مراجعة مواقفها و ارتقی وعی الشیعة فیها، من ضمن الوعی الشیعی العام،إلی ضرورة الاندماج فی المجتمعات الوطنیة علی أساس القبول بالدولة و موالاتها و معارضتها طبق معاییر لا تمس بالفکرة الأساس. و کان صبری حمادة فی هذه الفترة متحمسا لعبد الحمید کرامی ضد ریاض الصلح،فرد الصلح بتأیید حبیب أبی شهلا لرئاسة مجلس النواب فصار رئیسا، فکانت نیابة رئیس مجلس الوزراء تعویضا علی الشیعة. لقد کان القبول الإسلامی عامة،و الشیعی خاصة،المتزامن مع التأسیس، قائما علی القناعة بأن الوطن و المواطنة خیر مطلق،و أن مصلحة طرف من الأطراف لا حقة و شرط لاکتمال الولاء،ما یعنی أن المستجد هو تطور فی الذی کان،و أن الطبقة السیاسیة الشیعیة التی شارکت فی التأسیس و حمل القیم الوطنیة و تعمیقها،هی ذات فضل لا ینکر؛و إن کان أداؤها مشوبا بالإرباک، فعذرها أن الحالة الشیعیة بموروثها العثمانی،لم تکن مؤاتیة لأداء أفضل. -الحکومة الثالثة(یوسف الزین:خلو الوزارة من الشیعة؛عدم وجود مرکز للشیعة فی مدیریات الوزارات؛حرمان الشیعة من الوظائف الکبری؛ خلو مرکز العاصمة و الملحقات من المأمورین الشیعة؛عدم مساواة الشیعة فی اشتراط الشهادة و الامتحان للوظائف الدنیا-صبری حمادة:احتج علی الإهمال و انسحب-عبد اللطیف الأسعد:رفع الظلم عن الشیعة)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.