Skip to main content
فهرست مقالات

مجتمع: الأمراض و الانهیارات النفسیة: أزمة حضارة و غیاب الهویة الإنسانیة (2)

نویسنده:

(11 صفحه - از 83 تا 93)

کلید واژه های ماشینی : نفس، هویة الإنسان، الصراع لأجل البقاء، العلاقات الاجتماعیة، العقل، مسألة الصراع لأجل البقاء، کیف، الفرد، حقیقة، داروین

خلاصه ماشینی:

"مجتمع: الأمراض و الانهیارات النفسیة أزمة حضارة و غیاب الهویة الإنسانیة -2- بقلم:الأستاذ طارق هزیمة و لنا أن نتساءل ما هی الهویة الانسانیة فی الغرب؟و کیف تنظر هذه‌ الحضارة إلی الإنسان و قد بلغت حدودها القصوی؟کیف تراه و کیف تتعامل‌ معه؟هل ما زالت له آفاقه الروحیة؟و هل ما زال لمشاعره و انفعالاته التی‌ نعهدها تصدر عن کل امری‌ء،موقعها المعهود،و معترف بأنها مشاعر و انفعالات طبیعیة؟أم أن النظرة إلیها قد تبدلت،و التفکیر بحقیقتها أدی إلی‌ وضع قواعد جدیدة لها؟ إن مسألة هویة الإنسان فی الغرب هی حقا مشکلة لا یمکن أن تفهم إلا بالعودة لقراءة أمور حاصلة و واقعة حقیقة و هی النظرة المادیة للوجود،و النظرة المادیة التی نحت بالعقل لأن یکون من نتاجات المادة،و النظرة ذاتها التی‌ جعلت من سلوک الإنسان ردة فعل لا تصدر(کما تدعیه)عن عقل و إرادة غیر محکومین لإطار وجوده المادی،بل هی عبارة عن استجابات مادیة لتأثیرات خارجیة هی أیضا مادیة،کما تقول«المدرسة السلوکیة». فإذا کان بوسع القوانین الوضعیة أن تضرب‌ أصول العلاقات الطبیعیة و أن تقضی علی دور الأمومة و الأبوة و هی أدوار أحلها الدین،فأین یصیر أصل الإنسان فی الحیاة؟و المسألة لیست النسب،بل‌ الانتماء لأنه لا بد للکائن من انتماء،فإلی من ینتمی الإنسان؟هل ینقطع فی‌ الحیاة عن کل سبب؟و کیف بوسعنا أن نصدق أن هذا الانقطاع عن الأصل‌ بوسعه أن یؤمن استمرارا وجودیا حقیقیا متوازنا یتلاءم مع کل حقیقة وجودیة أخری؟أم أن هذا الانقطاع سیستمر إلی ذریة الأولاد أنفسهم،ناشرا الفوضی‌ فی أصول العلاقات الإنسانیة و تشویه حقیقة وجودها؟ ثم أین هی حقیقة الحریة الدینیة إذا لم یکن لها دور فعال یؤکد وجودها علی الأقل فی الروابط الأسریة؟و کیف بوسع الإنسان أن یتقبل هذا الانفصام‌ الشدید فی تحدید العلاقات الأسریة؟و هل سینجو بنفسه من هذا الانفصام‌ و من أزماته و توابعه؟و کیف بوسعه أن یؤلف ما بین سلطة القانون التی تمنح‌ الفرد حقا فی انتزاع نفسه من أسرته و ما بین الدین الذی یفرض لیس سلطة بل الاحترام و الحفاظ علی الروابط العائلیة و یؤکد أنها جزء من الانتماء الإنسانی‌ للکون من حیث الوجود المشترک،و تعلقا«بالله»بأنه حقیقة لکل الحیاة؟ و إذا کان الدین یکرس الروابط العائلیة فلأنه یری أن الحیاة متوحدة،لأن‌ الحقیقة الإنسانیة واحدة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.