Skip to main content
فهرست مقالات

حکم الأضحیة فی عصرنا

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الأضحیة، الإسراف، الذبح، الحج، الأضحیة فی عصرنا، لحوم، الروایات، الروایات صرف لحوم الأضاحی، لحوم الأضاحی، صرف لحوم الأضاحی

خلاصه ماشینی: "الأمر الثانی: نقل جمیع المذابح من منی إنا نعلم بانتقال المذابح فی یومنا هذا إلی خارج منی إلا القلیل منها، ولا یمکن لجمیع الحجاج إتیان الهدی فیها إلا للأقل من القلیل، وعلی هذا حتی لو رفعنا أیدینا عن أدلة حرمة الإسراف ـ التی سیأتی بیانها ـ وفرضنا شمول أدلة الذبح لصورة فساد اللحوم، کان الإشکال باقیا علی حاله، فإن إجماع العلماء علی لزوم وقوع الذبح فی منی، والروایات أیضا تصرح بأنه «إن کان هدیا واجبا فلا ینحر إلا بمنی» (10) وفی بعض الروایات: « لا ذبح إلا بمنی» (11) ، وعلی أی حال، العمل بهذا الواجب غیر ممکن، وحینئذ إن قلنا: إن إیقاع الذبح فی منی شرط فی صحته مطلقا سواء فی الاختیار والاضطرار، فلازمه سقوط الذبح من الأساس؛ لأن المشروط ینتفی بانتفاء شرطه، نظیر ما إذا قلنا: إن الصلاة غیر واجبة علی فاقد الطهورین؛ لأن الطهارة شرط علی الإطلاق، وإن قلنا بأنه شرط حال الاختیار فقط، فلازمه سقوط هذا الشرط حال الاضطرار، ووجوب الإتیان به فی محل آخر من دون فرق بین وادی محسر وغیره؛ لعدم الدلیل علی لزوم رعایة الأقرب فالأقرب. إن قیل: مقتضی القاعدة عند تعذر الذبح بمنی، وإن کان جواز الذبح فی أی مکان آخر یختاره الحاج، إلا أن هذا إنما یصح القول به لو لم یتوفر دلیل علی ثبوت بدل اضطراری بمنی، والدلیل علی ذلک موجود، وهو موثق سماعة فی قوله: قلت لأبی عبد الله‌ علیه‌السلام : «إذا کثر الناس بمنی وضاقت علیهم کیف یصنعون؟ قال: یرتفعون الی وادی محسر» (22) فإن المتفاهم العرفی من هذه المعتبرة قیام وادی محسر مقام منی عند کثرة الحجاج، وضیق منی عن استیعابهم فی جمیع ما هو وظیفة الحاج فیها، حتی بالنسبة إلی ذبح الأضحیة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.