Skip to main content
فهرست مقالات

مهمات مشبوهة فی الدیار المقدسة (5)

نویسنده:

(32 صفحه - از 166 تا 197)

کلید واژه های ماشینی : کانت، بیرکهارت، محمد علی باشا، فالین، مصر، المدینة المنورة، وجد، الجزیرة العربیة، القاهرة، نتیجة لحملة محمد علی باشا

خلاصه ماشینی:

"ومن المحتمل جدا أن یکون حکام المدینة الذین کانوا مستقلین ، فی کثیر من الأحیان ، وسدنة الضریح المقدس أنفسهم ، قد أخذوا الشیء الکثیر مما کان یهدی بین حین وآخر ، کما فعل علماء مکة قبل ثلاثمئة سنة ، حینما سرقوا مصابیح الذهب العائدة للکعبة ، وأخذوها إلی الخارج بین طیات أردانهم ، علی مایقول المؤرخ قطب الدین ، وقد أخذ طوسون باشا ، عند مجیئه المدینة ، یفتش عن الأوانی الذهبیة التی بیعت فی المدینة ، فوجد قسما منها وابتاعه من مالکیه بعشرة آلاف دولار ، ثم أعاده إلی مکانه . أما صاحب قاموس «الأعلام» فقد شکک فی إسلام بیرکهارت ، إذ قال :«ثم مضی إلی الحجاز مسلما أو متظاهرا بالإسلام ، وتسمی بإبراهیم ابن عبد الله‌»(27) ومن نافلة القول التأکید بأن «خیر الدین الزرکلی» لم یکن أول المشککین ، بل إن بیرکهارت نفسه أشار إلی بعض معاصریه ، وفی مقدمتهم محمد علی باشا ، إذ یستبان مما دونه أن محمد علی باشا کان یشک فی إسلامه ، ومع هذا فقد سمح له بالتوجه إلی الحج فی مکة(28) ، ویکاد المریب یقول خذونی! یقول «دیدرون»، وهو یتحدث عن الرحالة الانکلیزی «بورتون»: «قبل أن یتوجه الی مهمته (التی تنطوی علی الدخول الی جزیرة العرب والحجاز علی الأخص ، ومن ثم الوصول الی مکة المکرمة فی موسم الحج للکتابة عنها بالتفصیل)، علم أن رحالة یدعی «فالین Wallin» کان قد تمکن من الدخول الی مکة والحج مع الحجاج فی 1845، لکنه لم یستطع تدوین شیء عما فعل ورأی؛ لأنه کان خائفا علی حیاته، وخاصة بعد أن لاحظ أن اثنین من الیهود قد اکتشف أمرهما فی مکة تلک السنة فقتلهما الحجاج الهائجون شنقا، فقرر (أی بورتون) أن یستفسر منه عن أشیاء کثیرة، قبل أن یقدم علی الاضطلاع بمهمته، وکتب له بذلک، لکن کتابه لم یصل الی «فالین» إلا بعد أن کان قد توفی..."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.