Skip to main content
فهرست مقالات

الذبح فی منی و بعض أحکامه عند الإمامیة

نویسنده:

(11 صفحه - از 10 تا 20)

کلید واژه های ماشینی : ذبح، الذبح، الضرورة یمکن تأخیر ذبح الهدی، الترتیب، الحلق، الهدی، الذبح فی أیام، تأخیر ذبح الهدی والقیام بالحلق، محل ذبح الهدی غیر، أحکام

خلاصه ماشینی:

"ولکن الملاحظ أن کل هذه الروایات لیس فیها إطلاق ، فهی موجهة إلی القادرین علی الذبح الصحیح فی الیوم العاشر ، فإذا تصورنا أن هناک نوعا من الضرورة یلجیء إلی التقدیم کأن تتوقف عملیة الاستفادة الصحیحة من لحوم الأضاحی بالطریقة المناسبة علی تنفیذ المشروع المعروف الیوم ، وکان یترتب علی الحاج نوع من الحرج إذا أراد أن یشخص أن هدیه قد ذبح أم لا ، فإن الملاحظ لجو النصوص یستطیع أن یطمئن نفسیا إلی جواز الحلق ، خصوصا مع وجود شیء من الحرج حتی ولو لم یعلم الحاج قطعا بأن هدیه قد ذبح ، وربما منحتنا فتوی الشیخ وصاحب الحدائق الجرأة علی هذا الإفتاء ، خصوصا إذا لاحظنا ما أشارت إلیه الروایة التی أجمع علی نقلها وقبولها المسلمون من أن الترتیب أمر لا یملک شدة الترکیز ، فیمکن التغاضی عنه عند أی نوع من الحرج . ومن هنا جاءت فتاوی العلماء المعاصرین کما یلی: وقد وجه السؤال إلی العلماء فی مدینة قم حول جواز الحلق أو التقصیر فی مثل هذه الحالة فأجابوا کما یلی: فی حالة الضرورة یمکن تأخیر ذبح الهدی والقیام بالحلق والتقصیر والخروج من الإحرام ولکن یجب أن لا تؤدی أعمال مکة قبل الذبح . السید علی السیستانی رعایة الترتیب بین الأعمال الثلاثة یوم العید حال الاختیار لازمة علی الأحوط ، لکن فی فرض السؤال حیث یتأخر ذبح هدی بعض الحجاج إلی الیوم الحادی عشر فإن الحجاج الذین یواجهون مشقة لقاء تأخیر الإحلال یمکنهم بعد رمی الجمرة أن یحلوا بالحلق أو التقصیر ، لکن أعمال مکة یجب أن تتم بعد تمامیة الأعمال الثلاثة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.