Skip to main content
فهرست مقالات

الرازی فی طب الروحانی

معرف:

(34 صفحه - از 30 تا 63)

خلاصه ماشینی:

"کما أن جالینوس أیضا یشیر الی وجود هذه النفوس الثلاث‌ و واقعیتها،و إن کان یقف علی الهامش بالنسبة لکیفیتها و ما أورده‌ الأرسطیون علیها؛فهو فی أول کتابه الأخلاق،الذی یروی‌ فیه عقیدة الفلاسفة القدماء و أرسطو و المتأخرین من الفلاسفة عن الأخلاق فیما اذا کانت من أجل النفس الناطقة أو غیر النفس الناطقة،یقول:لقد بینت هذا فی کتابی الموسوم بـ«آراء أبقراط و أفلاطون»حیث وضحت تماما ان فی الآدمی شیئا یقبل‌ الفکر به الصورة،و شیئا آخر یظهر به الغضب،و شیئا ثالثا تنشأ عنه الشهوة؛و لا أستشعر الهیبة فی أن تکون هذه الأشیاء نفوسا مختلفة،أو أجزاء نفس الانسان،أو ثلاث قوی مختلفة لجوهر واحد؛و الآن فی هذا الکتاب،أطلق علی الشی‌ء الذی‌ یحصل منه الفکر،النفس الناطقة و النفس المفکرة،سیان کان‌ ذلک الشی‌ء نفسا علی حدة أو جزء أو قوة؛و الشی‌ء الذی ینشأ عنه الغضب،نفسا غضبیة أو نفسا حیوانیة؛و الشی‌ء الذی‌ تنبعث منه الشهوة،نفسا شهوانیة أو نفسا نباتیة2. و اذا کان‌ حمید الدین الکرمانی قد اعترض علی الرازی لاعتقاده بأن الله‌ لا یؤاخذ عبده الذی لم یوفق الی الیقین رغم سعیه،بقوله:«إن‌ مثل هذا الشخص یکون بمنزلة السباع و الوحوش مورد غضب‌ الله و سخطه‌3»،فإن هناک بین المسلمین آخرون یشترکون مع الرازی‌ فی عقیدته،منهم ابن رشد الأندلسی،الذی یقول:«ینبغی ألا یکون الاختلاف فی المسائل الفلسفیة موجبا لأن یرمی أحد الطرفین‌ بالکفر؛لأن الطرفین إذا کان کلاهما مصیبا فهما مأجوران؛ و اذا أخطاء أی منهما فهو معذور؛لأنه إذا ما تقاعدت به نفسه، لما یؤیدها من الأدلة و البراهین،عن تصدیق أمر،فان ذلک‌ یکون بالنسبة له أمرا اضطراریا لا اختیاریا4»."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.