Skip to main content
فهرست مقالات

قاعدة التسامح فی أدلة السنن

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"الجهة الثالثة ـ فی أدلة الأقوال والاحتمالات المذکورة وما یرد علیها : أما الاحتمال الأول وإن کان یوافقه الظهور الأولی للأخبار فی ثبوت الثواب والأجر للعمل البالغ علیه الثواب من دون تعرض فیها لإثبات استحبابه ورجحانه أو حجیة الخبر الدال علی ترتب الثواب علیه أو غیر ذلک مما یشتمل علی الحث والترغیب ، إلا أن ظهورها الثانوی یقتضی أنها بصدد جعل الداعی للعمل نظیر ما دل علی أن من زار الحسین × فله کذا وکذا ، وعلی هذا فتکون أخبار ( من بلغ ) فی مقام بیان حال العمل فبل صدوره من العامل والحث والترغیب نحو العمل إما بنحو المولویة النفسیة أو الطریقیة أو بنحو الإرشاد إلی حکم العقل بحسن الانقیاد أو غیر ذلک من الوجوه الدالة علی الترغیب ، لا لبیان تفضله سبحانه باعطاء الثواب الموعود به بعد وقوع العمل ، وفی تعبیر الأجر الوارد فی هذه الأحادیث إشارة إلی ذلک فإنه یدل علی أن الثواب الذی وعد به إنما یکون من أجل استحقاقه لا لتفضل المولی واحسانه علیه . وأما علی التقدیر الثانی فقد یقال بعدم شمول الأخبار للفتوی ؛ وذلک لأن البلوغ إنما هو فیما إذا کان الخبر حسیا ، والفتوی التی تکون من قبیل الاجتهاد والاستنباط لا تکون خبرا عن حس بل عن حدس ، فلا یصدق عنوان البلوغ ولکن الصحیح أنه لا وجه لهذه الدعوی ؛ فإن البلوغ کما یصدق فی مورد الإخبار الحسی ، کذلک یصدق عرفا فی مورد الإخبار الحدسی ، والشاهد علی ذلک أنه لو أخبر بوجود المرض فإنه یصدق حینئذ عنوان البلوغ بلا شک ، ومن الواضح أن إخبار الطبیب لیس إخبار حسیا بل حدسیا یکون اعتبار خبره من باب اعتبار قول الخبرة لا من باب اعتبار خبر الثقة ، ولیس هنا وجه لانصراف البلوغ عن الإخبار الحدسی ، نعم قد أفاد المحقق الاصفهانی + فی وجه الانصراف : أن البلوغ فی زمان صدور هذه الروایات حیث إنه کان بنقل الروایة عن المعصوم × فإطلاقه منصرف إلی الخبر عن حس ، لا الخبر عن حدس ( 332 ) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.