Skip to main content
فهرست مقالات

الإثبات القضائی عبء الإثبات

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : إثبات، الإثبات، یقع علیه عب‌ء الإثبات، المدعی، علی المدعی والیمین علی المدعی، عب‌ء الإثبات، الإثبات یقع علی عاتق المدعی، القانون، الإثبات القضائی عبء الإثبات، عب‌ء الإثبات علی المدعی، أصل، العرف، القاعدة، عب‌ء الإثبات بعهدة المدعی، القضاء، الأصل، لأن إلقاء عب‌ء الإثبات علی، المدعی علی، الظاهر، یقع علی عاتق المدعی وأنه، المتهم، التعریف، جعل الإثبات علی المدعی، المقام، علی المدعی، علی المدعی والمنکر علی، أصل البراءة، یقع عب‌ء الإثبات، جعل الإثبات بعهدة المتهم، ادعی علیه والیمین علی

خلاصه ماشینی: "وقد ذهب القانون الوضعی الذی یقوم علی أساس الأحکام العقلیة والعرفیة إلی أن منشأ هذه القاعدة هو أصل البراءة الجاری فی جمیع الدعاوی لصالح المتهم ، کما صرح بهذا الانتزاع الدکتور عبدالسلام المزوغی قال : « وتفسیر تحمیل عب‌ء الإثبات علی المدعی یستند إلی القاعدة الطبیعیة التی تنص علی أن الأصل براءة الذمة وکل من یدعی شغلها بأی التزام علیه أن یقیم الدلیل والحجة علی صحة مدعاه »( (31) ) . وأما جعل الیمین علی المدعی علیه فلیس مأخوذا بما هو دلیل لإثبات حقه فی المتنازع فیه کی یقال بأنه ملزم بالإثبات کالمدعی ؛ إذ من الواضح عدم أخذه مستندا للحکم بلحاظ کاشفیته عن الواقع کما علیه المدار فی سائر مستندات القضاء المعتبرة ، بل لعله من باب الاحتکام إلی الوجدان والتراضی به حکما بعد عجز المدعی عن إثبات دعواه بالدلیل ، وهو ما توءیده الروایات ، بل ربما دلت علیه : منها : ما فی روایة عبدالله‌ بن وضاح ، قال : کانت بینی وبین رجل من الیهود معاملة ، فخاننی بألف درهم ، فقدمته إلی الوالی ، فأحلفته فحلف ، وقد علمت أنه حلف یمینا فاجرة ، فوقع له بعد ذلک عندی أرباح ودراهم کثیرة ، فأردت أن اقتص الألف درهم التی کانت لی عنده وأحلف علیها ، فکتبت إلی أبی الحسن علیه‌السلام فأخبرته أنی قد أحلفته فحلف ، وقد وقع له عندی مال ، فإن أمرتنی أن آخذ منه الألف درهم التی حلف علیها فعلت ، فکتب : « لا تأخذ منه شیئا ، إن کان ظلمک فلا تظلمه ، ولولا أنک رضیت بیمینه فحلفته لأمرتک أن تأخذ من تحت یدک ، ولکنک رضیت بیمینه ، وقد ذهبت ( فقد مضت خ ل ) الیمین بما فیها » ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.