Skip to main content
فهرست مقالات

الحوالة حقیقتها و بعض مقوماتها

نویسنده:

مصحح:

کلید واژه های ماشینی : الحوالة، الذمة، المدین، الدائن، العنوان الثانوی یشمل العنوان الأولی، العنوان الثانوی صحة العنوان الأولی، علی العنوان الثانوی صحة العنوان، العهدة، العنوان الثانوی، باب الحوالة علی إمضاء الحوالة

خلاصه ماشینی:

"وهذا التعریف المزبور لکل من الذمة والعهدة کأنه مأخوذ من ارتکازات العقلاء فی باب الغصب ؛ حیث رأوا أن العین المغصوبة إذا کانت موجودة یقال : إنها فی عهدة الغاصب ، فإذا تلفت یقال : إنها فی ذمته ، وحیث إن العین قبل تلفها أمر خارجی وبعده عبارة عن المثل أو القیمة فمن هنا تخیل أن الفارق الأساسی بین العهدة والذمة هو : أن الأول ظرف للشیء الخارجی والثانی ظرف للشیء الکلی الذی لا وجود له خارجا ، بینما نری أن بینهما بحسب الحقیقة فرقا جوهریا فی ترکیبهما العقلائی ، والفرق الذی ذکروه إنما هو من نتائج ذاک الفرق الجوهری الحقیقی ، وحاصل هذا الفرق الحقیقی : أنه لو واجهنا السؤال الآتی : ماهو معنی الذمة ؟ فنقول فی جوابه : إن العقلاء اتفق لهم فی کثیر من الأحیان أن کانوا فی مقام التملیک والتملک من دون أن تتیسر لهم أعیان خارجیة یصبون علیها التملیک أو التملک ، کما فی المعاوضات التی لایتیسر لکلا الطرفین أو لأحدهما مال خارجی یوقع علیه العقد ، وکما فی باب التحمیلات القانونیة من قبیل الحکم علی من أتلف مال غیره بأنه یجب علیه إیفاء مثله له مع عدم وجود المثل عنده ، ففی مثل هذه الموارد ـ التی احتاج فیها العقلاء إلی جعل تملیکات علی الأموال من دون أن تتیسر لهم أموال وأعیان خارجیة ـ اخترع وعاء سمی بالذمة ، وفرض فیه وجود أموال هی فی الحقیقة مفهومات خارجیة معتبرة بالمعنی الحرفی لا بالمعنی الاسمی ؛ بمعنی أن نسبة المال الموجود فی الذمة إلی المال الموجود خارجا نسبة المعنی الحرفی إلی الاسمی فی کون الأول رمزا ومعنی آلیا دون الثانی الذی هو معنی استقلالی ، فالملکیة انصبت ـ فی الموارد المزبورة التی احتیج فیها إلی جعل تملیکات مع عدم وجود أعیان خارجیة ـ علی المعنی الآلی الذمی بلحاظ کونه مرآة للخارج ، فإذا فرض أن فی ذمة زید عشرة دنانیر فمعناه أن هذه العشرة دنانیر أموال رمزیة ومرآة لتلک الأموال الخارجیة ، وإنما فرض ذلک لکی یترتب علی هذه الأموال الرمزیة نفس الأثر المترتب علی الأموال الخارجیة ؛ فإنه لایمکن تصور العشرة دنانیر غیر الموجودة خارجا إلا بوجودها الذمی الرمزی ، وإلا فهی لیست موجودة بین الأرض والسماء من دون أن تستقر لا فی الذمة ولا فی الخارج ، إذن فالذمة وعاء للأموال الرمزیة ولیست وعاء للخارج ، فلیس تقسیم الدین إلی الذمة والعهدة تقسیما اعتباطیا ، بل هو راجع إلی طبیعة الوعاء الذی یحتوی علی الدین ، فما دامت العین موجودة فی ید الغاصب لا معنی لکونها فی ذمته ؛ لأن الذمة وعاء للرموز لا للأعیان الموجودة ، وهذا التملک الذمی هو الذی عبر عنه فی کلماتهم قدس‌سرهم بشغل الذمة ، ویعبر عن المال بالدین وعن المالک بالدائن ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.