Skip to main content
فهرست مقالات

الذباحة و أحکامها - القسم الثانی

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"وعلی هذا التفسیر : فإن ارید بما اهل لغیر الله‌ به صرف الإهلال بالاسم من دون تقرب إلیه وعبادة له فالعنوانان متباینان وإن تصادقا أحیانا فی مورد ، وأما إن ارید منه التقرب إلیه مع الإهلال باسمه ـ کما هو الظاهر من الروایات المتقدمة ـ فهو وما ذبح علی النصب مشترکان فی ذلک ؛ لأنهم کانوا یتقربون إلی الأوثان والأحجار بالذبح علیها ونشر اللحم علی الحجارة ، وقد تقدم عن المفردات أنه کان للعرب حجارة تعبدها وتذبح علیها ، وقد نقل القرطبی فی الجامع لأحکام القرآن عن ابن فارس أنه قال : « النصب : حجر کان ینصب فیعبد ، وتصب علیه دماء الذبائح »( (18) ) ، وکذا نقل عن ابن جریح : « أنها کانت أحجارا منصوبة حول الکعبة یقدسونها ویذبحون علیها »( (19) ) . فالمراد منها لیس هذا المعنی ؛ أی ما لا حیاة له وما فارقته الروح بأی سبب موجب لها ، وحینئذ یدور الأمر بین أن یراد منها غیر المذکی وبین أن یراد منها ما مات حتف أنفه ، ولازم الأول دخول المذکورات فی سورة المائدة من المنخنقة والموقوذة وغیرها فی المیتة ، ویکون من قبیل ذکر الخاص بعد العام ، وهو خلاف الظاهر ؛ بل المقابلة الواقعة بینها وبین ما اهل لغیر الله‌ به فی آیات البقرة والأنعام والنحل ، وبینها وبین المنخنقة والموقوذة والمتردیة وغیرها فی سورة المائدة قرینة علی أنه ارید منها ما یقابل المذکورات لا ما یعمها ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.