Skip to main content
فهرست مقالات

الحوالة: حقیقتها و بعض مقوماتها

نویسنده:

مصحح:

کلید واژه های ماشینی : الحوالة، عقد، مدین، إذن، المحیل، مال، فإن کانت الحوالة علی مدین، المحال، کانت، المحیل والمحتال دون المحال

خلاصه ماشینی:

"فأما النحو الأول : ـ وهو أن تکون الحوالة وفاء واستیفاء ـ فإما أن تکون حوالة علی مدین أو علی بریء ، فإن کانت الحوالة علی مدین فلا إشکال فی أن الحوالة حینذاک من الإیقاعات ـ کما رجحه السید قدس‌سره فی العروة( (2) ) ـ لا عقدا مرکبا من إیجاب وقبول ، فضلا عن أن یکون مرکبا من إیجاب وقبولین ، وبتعبیر آخر : یکون الاحتمال الثالث من الاحتمالات الثلاثة المزبورة فی عقد الحوالة هو السائد ؛ وذلک لأنه إذا کانت الحوالة علی مدین وفرضنا أن الحوالة وفاء فالمحیل یوفی دینه الثابت علیه للمحتال بإحالته علی المحال علیه الذی هو مدین للمحیل وذلک بإیقاع من قبله فقط ، ولا موجب للدخل الإنشائی من قبل المحتال والمحال علیه فی ذلک ، نعم للمحتال دخله الإذنی فی المعاملة بمعنی أنه تتوقف الحوالة علی إذن المحتال فی المقام ؛ وذلک لما ألمحنا إلیه سابقا من أن للدائن المحتال حقا علی المحیل المدین ، وهو عبارة عن وجوب إیصال المحتال إلی الواقع وهو المال الخارجی ، ومن المعلوم أن الحوالة لاتوصله إلی المال الخارجی ، بل هی تطبیق للمال الذمی الثابت فی ذمة المحیل المدین علی مال ذمی آخر ثابت فی ذمة المحال علیه لا علی مال خارجی ، وهذا التطبیق مفوت لحق المحتال الدائن ـ وهو حق الإیصال ـ فلابد من إذنه فی الحوالة تطبیقا للمیزان النوعی السابق فی إناطة المعاملة برضا الغیر ، فللمحتال دخل إذنی فی الحوالة علی مدین لا دخل إنشائی ، وأما المحال علیه فلا دخل له لا إنشاء ولا إذنا ، أما إنشاء فلأن الحوالة لیست تصرفا فی ماله ، وأما إذنا فلأن الحوالة لیست مفوتة لحقه ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.