Skip to main content
فهرست مقالات

أحکام اللجوء و الهجرة

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الهجرة، بلد الإسلام، بلد الکفر، القسم، المسلم، الأول، بلد الإسلام یساوق الهجرة، أرض، تعالی، عدم التمکن، النساء، قوله، البقاء، بلد الإسلام حیث یتمکن، دینه، وجوب الهجرة، البقاء فی دولة الکفر، الأدلة، الثانی، القسم الأول، المسلم علی دینه، المهاجرین، لیس، یتمکن، أداء، نعم، مکان، علی وجوب الهجرة، القسم الثانی، إظهار شعائر الإسلام

خلاصه ماشینی: "وهذا الکلام إنما یصح فیما إذا علمنا أن مناط الحکم هو عدم تمکن الشخص نفسه من أداء الوظائف الدینیة ، فاذا تمکن من ذلک فلا تکون حرمة حینئذ ، إلا أننا نحتمل التوسعة فی المناط بمعنی أن أحد الامور التی یهدف إلیها الشارع من تشریع هذا الحکم هو منع تأثیر الأجواء غیر الایمانیة علی سلوکیة الفرد المسلم والتزاماته ، ومن الواضح أن هذا لا یتحقق بمجرد تمکن المسلم من أداء وظائفه الدینیة ، مضافا إلی أن التمکن من ذلک بالنسبة إلی أولاده وأحفاده لیس مضمونا وإن کان هو نفسه متمکنا حسب الفرض ، إلا أنه لا یضمن استمرار ذلک بعد وفاته مثلا ، ولعل الشارع یرید ضمان ذلک بالنسبة إلی هؤلاء أیضا عندما أوجب علی المسلم الهجرة إلی دار الإسلام . نعم لو کان مفاد الآیة قضیة خارجیة بمعنی أنها تتحدث عن جماعة ماتوا أو قتلوا وهم فی دار الکفر ، وأن الملائکة عاملتهم بهذا الشکل عند قبض أرواحهم لکانت الآیة مختصة بالقسم الأول ، إلا أن حمل الآیة علی ذلک بلا موجب نظیر قوله تعالی « الذین تتوفاهم الملائکة ظالمی أنفسهم فألقوا السلم ما کنا نعمل من سوء بلی إن الله‌ علیم بما کنتم تعملون » ( (53) ) وقوله تعالی « لا یحزنهم الفزع الأکبر وتتلقاهم الملائکة هذا یومکم الذی کنتم توعدون » ( (54) ) وقوله تعالی « ولو تری إذ یتوفی الذین کفروا الملائکة یضربون وجوههم وأدبارهم وذوقوا عذاب الحریق » ( (55) ) ، ومفادها أن من یکون کذلک یستحق هذه المعاملة فیکون أشبه بالوعد بالعقاب علی حالة معینة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.