Skip to main content
فهرست مقالات

الأرضون الموات

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الموات، الإحیاء، الأرض، إحیاء، کون، الإذن، إذ، بالإحیاء، إحیاء الموات، المصدر السابق

خلاصه ماشینی: "وثانیا : أنه کیف یستفاد منه حصول الإذن فی الإحیاء المملک ، ومع ذلک لا یستفاد منه حصول الإذن فی التملک بالإحیاء أیضا ، وهل هذا إلا التهافت فی القول ، وهذا هو المنشأ لاستفادة الشهید قدس‌سره حصول الإذن فی التملک ، واعتراضه علی البحث حول اعتبار الإسلام بعنوان شرط مستقل آخر ، هذا کله علی ما استظهروه من قوله صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم ، وأنه بیان للحکم الشرعی المترتب علی إحیاء الموات ، وأما علی ما استظهرناه وأنه نظیر « من أحیی أرضا فهی له » فی المفاد فاستلزامه للإذن فی التملک بالإحیاء مستغن عن الاستدلال ، والبحث لا محالة یرجع إلی أن هذا الإذن مختص بالمسلمین أو یشمل الکافر أیضا ، وعلی کل حال قد ادعی الإجماع علی اعتبار الإسلام فی حصول الملک کما عن التذکرة وجامع المقاصد ، ولیس علیه دلیل غیره ، ولکنه لا یخلو عن إشکال ، فإن صاحب الجواهر قال : « وأما الإجماع المزبور فلم نتحققه بل لعل المحقق خلافه ، فإن المحکی عن صریح المبسوط والخلاف والسرائر وجامع الشرائع وظاهر المهذب واللمعة والنافع عدم اعتبار الإسلام ، قال فی المبسوط : الموات عندنا للإمام علیه‌السلام لا یملکها أحد بالإحیاء إلا أن یأذن له الإمام علیه‌السلام ، وأما الذمی فلا یملک إذا أحیی أرضا فی بلاد الإسلام إلا أن یأذن له الإمام علیه‌السلام وبعینه عبارة محکی السرائر ، بل عنه ( أی الشیخ ) فی الخلاف نسبة الخلاف فی ذلک إلی الشافعی ، وأنه قال : لا یجوز للإمام أن یأذن له فإن أذن له فیه فأحیاها لم یملک ، فمن الغریب دعوی الإجماع المزبور ، وأغرب منه ما سمعته من جامع المقاصد من أن الذی یفهم من الأخبار ، وکلام الأصحاب أن الإمام علیه‌السلام لا یأذن ، وقد عرفت أن هذا الخلاف غیر محرر فی کلام الأصحاب ، بل لا وجه له ؛ ضرورة کون الإمام علیه‌السلام أعرف بالمصالح المقتضیة لذلک وعدمها ، کل ذلک مضافا إلی ما یمکن القطع به من ملک المسلمین ما یفتحونه عنوة من العامر فی أیدی الکفار وإن کان قد ملکوه بالإحیاء ، ولو أن إحیاءهم فاسد لعدم الإذن لوجب أن یکون علی ملک الإمام علیه‌السلام ، ولا أظن أحدا یلتزم به » ( (51) ) انتهی ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.