Skip to main content
فهرست مقالات

زراعة الأعضاء - القسم الاول

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الضرر، ضرر، الأعضاء، کانت، الإضرار، الموت، حرمة، جواز، حرمة إیراد الضرر علی، المصدر السابق، حرمة الإضرار، وجوب، إیراد الضرر علی النفس، التقیة، نفی، زراعة الأعضاء، الغیر، عبد الله علیه‌السلام، قوله، علی حرمة إیراد الضرر علی، قطع، فلا، نفسه، وأما، حرمة الإضرار علی النفس، حرمة الضرر علی النفس، علی حرمة الإضرار، علی عدم جواز إیراد الضرر، علی حرمة، تعالی

خلاصه ماشینی: "وأما الاستدلال بقاعدة لا ضرر الدالة علی حرمة الإضرار ولو بالنفس ، فهو وإن تم ولا یرد علیه ما فی التنقیح ـ من : « أن المحرم فی قاعدة لا ضرر إنما هو الإضرار بالغیر ، وأما الإضرار بالنفس فلم یقم علی حرمته دلیل ؛ فلا مانع من أکل الطعام الذی یوجب المرض یوما أو یومین أو أکثر ، اللهم إلا أن یکون الإضرار بالنفس مما نقطع بعدم رضا الشارع به کقتل النفس أو قطع الأعضاء أو نحوهما » ( (22) ) ، لما تقدم من أن قاعدة لا ضرر تعم الإضرار بالنفس ـ ولکن الکلام فی المقام فی غیر القاعدة من الأدلة . ویمکن أن یقال : إن الضرر علی البدن من العناوین المخصوصة بحال الحیاة ؛ لعدم تحقق صدق ذلک العنوان بعد الموت بالنسبة إلی البدن المیت الذی اختل من جمیع الجهات ، وعلیه فإعطاء الأعضاء بعد الموت مشروع ؛ لعدم بقاء عنوان المانع ؛ إذ لولا المانع لکان إعطاء الأعضاء فی حال الحیاة جائزا ، فإذا ارتفع عنوان المانع بقی التقطیع علی ما علیه ذاتا من الجواز ، فتشمله أدلة الوصیة إذا کان له دواع عقلائیة ، ولا یلزم منه الإذلال ، وإلا فلا دلیل علی النفوذ والجواز ، بل یحرم إذلال النفس ، کما دلت علیه الأخبار المتضافرة . وکیف کان ، فالمقصود من الآیة ـ بشهادة الروایات ـ یعم قتل الإنسان نفسه ، بل لعل تقطیع الأعضاء لا یجوز فیما إذا کان فیه مظنة الهلاک أو خوفه ، کما یدل علیه قوله تعالی : « ولا تلقوا بأیدیکم إلی التهلکة » بناء علی عدم اختصاصه بالتهلکة الیقینیة ؛ بدلیل أنه لو اختصت بها لزم الوقوع فی التهلکة کثیرا ما ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.