Skip to main content
فهرست مقالات

الشهادة علی الزنا المعینة و الیقین

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : علی الزنا، الشهادة علی، الحدود، درء الحد، الشهود، شرطیة المعاینة، أدلة، علی شرطیة المعاینة، تقدم، الادخال

خلاصه ماشینی:

"وبعبارة اخری هناک أربع نقاط للبحث فی هذه المسألة هی : 1 ـ هل یعتبر فی الشهادة علی الزنا کون الشهادة علی خصوص الادخال والاخراج أو أنه تکفی الشهادة علی ملازمات ومقدمات هذا الامر کالشهادة علی کونهما عاریین أو ما شابه ذلک ؟ بمعنی ما هو موضوع الشهادة هل هو کونهما عاریین أو علی فراش واحد أو فی بیت واحد أو أن الموضوع هو الادخال ؟ 2 ـ هل یعتبر فی الشهادة العلم والیقین أم أنه یکفی الظن وما کان من قبیله ؟ 3 ـ اذا اشترطنا العلم هل یلزم أن یکون حاصلا عن طریق الرؤیة بحیث لا عبرة بالعلم الناشئ من الحواس الاخری کاللمس أو العلم الحاصل من الحدس والتحلیل ؟ وهل یشترط فی هذه الرؤیة أن تکون مباشرة للادخال بحیث لا یکون محط النظر شیء فیما متعلق الیقین الناتج عن هذا النظر شیء آخر وهو الادخال ؟ 4 ـ هل یشترط فی الشهادة النصوصیة والصراحة بحیث یلزم کون عبارة الشاهد نصا صریحا فی الزنا أم أنه یکفی الظهور العرفی لهذه العبارة فی إفادة معنی الزنا الذی هو الادخال ؟ والذی یبدو ـ کما أشار إلیه بعض الفقهاء المعاصرین ( (1) ) ـ أنه قد حصل نوع من الخلط والتداخل بین هذه النقاط الأربع فی المباحث الفقهیة هنا ، وتجنبا لهذا التداخل المخل بحرکة ونظم البحث نفترض هنا علی صعید النقطة الاولی أن الشهادة لابد أن تکون علی الادخال والاخراج لان ذلک هو الزنا بحسب التعریف الفقهی له لا علی مقدمات ومصاحبات هذا الفعل ، کما نفترض علی صعید النقطة الثانیة ـ کما هو الموقف المعروف فقهیا فی کتاب الشهادات ـ شرطیة العلم فی الشهادة وعدم إجزاء الظن ونحوه ، وهکذا نغض الطرف ونبنی علی لزوم الصراحة فی شهادة الشاهد علی صعید النقطة الرابعة ، وإنما نفرض هذه الاحتمالات لا نقیضها حتی نحاول الحد من تأثیر مواقف فقهیة فی بعض هذه النقاط علی النقطة مورد بحثنا والتی هی النقطة الثالثة بحسب عرضنا المتقدم وذلک تحسبا لکافة الاحتمالات ، فإذا بنی مثلا علی کفایة الشهادة علی المقدمات فإن هذا یترک تأثیره فی مسألتنا حیث تصبح رؤیة وضعیة الفاعلین کافیة فی الحد ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.