Skip to main content
فهرست مقالات

إرث المسلم من الکافر و حجبه لورثته الکافر

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"وهکذا یتضح ـ فی الجهة الاولی من الجهات المتقدمة ـ أن المسلم یرث الکافر بلا شبهة ولا إشکال ، من غیر فرق فی موجبات الإرث بین النسب والسبب والولاء ؛ لأن هذا هو مقتضی إطلاق قولهم علیهم‌السلام : « نحن نرثهم » ، خصوصا مع التعلیل بأن « الإسلام یزیده ولا ینقصه شیئا » ؛ فإنه یعم تمام موجبات الإرث ، وإن کل ما کان موجبا للإرث لا یمکن أن یمنع عنه من جهة الإسلام . نعم هذا یدل بالالتزام علی أن الکافر الممنوع عن الإرث إذا بقی کافرا إلی حین القسمة فلا یستحق شیئا حتی إذا أسلم بعد ذلک ، أما أنه متی یکون الکافر ممنوعا وأنه هل یعم ما إذا کان المورث کافرا أیضا فهذا لا یستفاد من هذه الأحادیث ؛ لأنها لیست بصدد بیان أصل مانعیة الکفر ، کما هو واضح . والمتحصل من مجموع ما تقدم فی هذه المسألة : أنه لو لم یحصل لنا الجزم أو الاطمئنان بالحکم الشرعی من الاجماع المدعی وتسالم فتاوی الأصحاب علی حجب المسلم للکافر حتی فی إرثه عن المورث الکافر ، فبمقتضی الصناعة لا یمکن تخریج هذه الفتوی المشهورة ، بل الأصح عندئذ هو القول بعدم الحجب ، عملا بحدیث ابن أبی نجران وابن أبی عمیر عن غیر واحد ، أو باطلاقات الإرث بعد فرض التعارض والتساقط بین الروایات . وقد تقدم تعمیم هذا الحکم من قبل بعض الأصحاب ، کالحلبی فی الکافی ، وابن زهرة فی الغنیة ، إلی مطلق ما إذا کان للکافر أولاد صغار وقرابة مسلم ، فانه ینفق علیهم من الترکة حتی یبلغوا ، فإن أسلموا فالمیراث لهم ، وإن لم یسلموا کان لقرابته المسلم ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.