Skip to main content
فهرست مقالات

فقه الکلینی دراسة و تحلیل - القسم الثانی

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"ثم قال : « فإن کن نساء فوق اثنتین فلهن ثلثا ما ترک » ( (61) ) فلولا أنه عزوجل أراد بهذا القول ما یتصل بهذا کان قد قسم بعض المال وترک بعضا مهملا ، ولکنه ـ جل وعز ـ أراد بهذا أن یوصل الکلام إلی منتهی قسمة المیراث کله فقال : « وإن کانت واحدة فلها النصف ولأبویه لکل واحد منهما السدس مما ترک إن کان له ولد » ( (62) ) ، فصار المال کله مقسوما بین البنات وبین الأبوین ، فکان ما یفضل من المال مع الابنة الواحدة ردا علیهم علی قدر سهامهم التی قسمها الله‌ ـ جل وعز ـ وکان حکمهم فیما بقی من المال کحکم ما قسمه الله‌ عزوجل علی نحو ما قسمه ؛ لأنهم کلهم اولو الأرحام ، وهم أقرب الأقربین ، وصارت القسمة للبنات النصف والثلثان مع الأبوین فقط ، وإذا لم یکن أبوان فالمال کله للولد بغیر سهام إلا ما فرض الله‌ عزوجل للأزواج ، علی ما بیناه فی أول الکلام وقلنا : إن الله‌ عزوجل إنما جعل المال کله للولد علی ظاهر الکتاب ، ثم أدخل علیهم الأبوین والزوجین . فإن قال قائل : فإن کان ما بقی یکون للاخت الواحدة وللاختین وما زاد علی ذلک ، فما معنی التسمیة لهن النصف والثلثان ؛ فهذا کله صائر لهن وراجع إلیهن ، وهذا یدل علی أن ما بقی فهو لغیرهم وهم العصبة ؟ قیل له : لیست العصبة فی کتاب الله‌ ولا فی سنة رسول الله‌ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم ، وإنما ذکر الله‌ ذلک وسماه لأنه قد یجامعهن الإخوة من الام ویجامعهن الزوج والزوجة ، فسمی ذلک لیدل کیف کان القسمة ، وکیف یدخل النقصان علیهن ، وکیف ترجع الزیادة إلیهن علی قدر السهام والأنصباء إذا کن لا یحطن بالمیراث أبدا علی حال واحدة ؛ لیکون العمل فی سهامهم کالعمل فی سهام الولد علی قدر ما یجامع الولد من الزوج والأبوین ، ولو لم یسم ذلک لم یهتد لهذا الذی بیناه ، وبالله‌ التوفیق ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.