Skip to main content
فهرست مقالات

ملکیة الأرض - القسم الثالث

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"ومع وجود مثل هذه الروایات التی فیها الصحیح وفیها ما یدل بشکل صریح علی المطلوب ، فلابد من الالتزام بوقوع التعارض بینها وبین ما سبق ، وحیث لا یوجد مرجح لأحد الطرفین فإنهما یتساقطان ، فیرجع إلی العمومات الموجودة فی الباب ، مثل الآیتین السادسة والسابعة من سورة الحشر ، حیث یقول سبحانه فی الآیة السادسة :« ما أفاء الله‌ علی رسوله منه فما أوجفتم علیه من خیل ولا رکاب » ، ویقول فی الآیة التی تلیها : « ما أفاء الله‌ علی رسوله من أهل القری فلله وللرسول ولذی القربی والیتامی والمساکین وابن السبیل » ، ومن الواضح أنه بناء علی هاتین الآیتین فإن کل ما یؤخذ بدون قتال من الکفار فهو من الفیء ، وهو لله‌ وللرسول والأئمة والیتامی والمساکین ، ولابد من الالتزام بأن الأرض المأخوذة من الکفار بالصلح هی من الفیء الذی لله‌ والرسول والأئمة المعبر عنهم بـ « ذی القربی » ، وقد تقدم سابقا الإشارة إلی هذه النکتة فی بحث « أرض الفیء والجلاء » ، وهل أن الفیء فی الآیة من الأنفال ـ کما قلنا به هناک وجاءت به بعض الروایات المعتبرة ـ فترجح الآیتان من سورة الحشر أحد طرفی التعارض ، أو یقال بأن مفاد هذه الآیة هو عین مفاد آیة الخمس ؛ باعتبار أنها قد بینت مصرف الفیء فی الطوائف الثلاث الاخری ؟ ولا شک لدینا فی استفادة المعنی الأول ؛ وذلک لما تقدم من الروایات الصحیحة الواردة فی تفسیر آیة الفیء بذلک ، فلابد من المصیر والالتزام إذا بأن أرض الخراج هی من الأنفال وهی للإمام لا غیر ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.