Skip to main content
فهرست مقالات

الاستقامة و مقوماتها فی القرآن الکریم(1)

نویسنده:

(12 صفحه - از 83 تا 94)

خلاصه ماشینی:

"إذا تأملنا جیدا فی هذه الآیات نجد أن الأوامر قطعیة ملزمة بوجوب الإستقامة و الثبات علی إمتثال أوامر الله تعالی، و الصمود فی وجه العدوان علی حرمات الله حتی یرتد منحسرا، کسیرا، مخذولا، خاسئا، ذلیلا، و بغیر الإستقامة لا یمکن أن یتحقق شی‌ء من أهداف الإسلام العظیم و لذا قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): L2«من إستقام فإلی الجنة، و من زل فإلی النار». و أما القسم الثالث من أیات الإستقامة فقد بینت السیل و الوسائل المؤدیة الی الإستقامة نذکر منها علی سبیل الإجمال: 1-الإیمان بالإمداد الغیبی یستمد المؤمن العون من الله تعالی علی تجاوز العقیات فی طریقه. إن الشعور بالمعیة الإلهیة یمنح الإنسان قوة جبارة تتناسب تناسیا طردیا مع درجة إیمانه ففی الساعات الحرجة، و الظروف الصعبة نجد الحبیب المصطفی(صلی الله علیه و آله و سلم)حیث رأی L2الحزن و الإضطراب بادیا علی صاحبه و هما فی الغار لا ناصر لهما و لا معین، و کل العالم یطارد هما لیستأصل شوکة الإسلام یقول له:لا تحزن إن الله معناعلام الحزن و الإضطراب إذا کانت ید الله هی التی تسددک، و تعینک، و توجهک، و تکفیک کید الأعداء؟!و تأکیدا لهذه الحقیقة جاءت آیات الإستقامة صریحة تبشر المؤمنین بالإمداد الغیبی لهم معنویا مادیا. و لذا کانت الصلاة ناهیة عن الفحشاء و المنکر، بل اعتبر مواصلة الذکر صلاة و هو أبلغ تعبیر عن أهمیة الذکر فی استقامة حیاة الإنسان الإیمانیة، فعن الإمام الباقر(علیه السلام):«لا یزال المؤمن فی صلاة ما کان فی ذکر الله قائما کان أو جالسا، أو مضطجعا إن الله تعالی یقول:الذین یذکرون الله قیما وقعودا و علی جنوبهم و یتفکرون فی خلق السموات و الأرض ربنا ما خلقت هذا بطلا سبحنک فقنا عذاب النار (12) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.