Skip to main content
فهرست مقالات

تأملات فی تجربة نوح (ع) (1)

نویسنده:

(20 صفحه - از 167 تا 186)

خلاصه ماشینی:

"الفقرة الأولی:تفسیر السورة تتألف سورة نوح(علیه السلام)من ثمان و عشرین آیة، یمکن تقسیمها علی ثلاثة مقاطع أساسیة: المقطع الأول:یتألف من الآیات الأربع الأولی، و فیه اشارة الی الأهداف العامة من بعثة الأنبیاء، و بیان للخطوط الأساسیة للدین کما عرضها نوح علی قومه. و لا بد من الأشارة هنا الی خاصة اخری من خواص التعبیر القرآنی، و هی أنه قد یلجا لإیضاح موضوع معین عن طریق الحدیث عن موضوع آخر مقابل له، فبعد قوله:یقوم إنی لکم نذیر مبین، نتوقع أن یتوقف السیاق برهة للحدیث عن طبیعة الخطر و بیان أسبابه، لکننا نفاجا بالسیاق ینتقل الی بیان الخطوط العریضة لرسالة نوح (علیه السلام)، «أن اعبدوا الله و اتقوه و اطیعون»، فنلتفت الی أنه قد أوضح ضمنا منشا الخطر الذی یتهدد قوم نوح، و أنه راجع الی فساد التصورات التی یحملونها عن الکون و غایة الوجود الانسانی، و ما ینشأ عن ذلک من عبادة L2الأوثان، و من انظمة و أعراف جائرة لا یجنی منها الإنسان سوی التعاسة و الشقاء. و الأطوار هی الأحوال المتعاقبة علی الشی‌ء، و یمکن أن یدرکها الانسان انذاک متمثلة فی مراحل الطفولة و الشباب و الشیخوخة، و قد تتمثل فی مراحل اسبق من ذلک؛«لأن الأجنة التی تسقط قبل اکتمالها فی الإرحام یمکن أن تعطیهم فکرة عن هذه الأطورا» (29) ، إلا أن القرآن الکریم کشف عن مراحل من التطور فی الخلق ما کان یتیسر للانسان الاطلاع علیها انذاک قال تعالی:و لقد خلقنا الإنسن من سلالة من طین*ثم جعلنه نطفة فی قرار مکین*ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظما فکسونا العظم لحما ثم أنشأنه خلقا ءآ·ر فتبارک الله أحسن الخلقین(المؤمنون:12-14)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.