Skip to main content
فهرست مقالات

وقفة مع کتاب: معجم الدراسات القرآنیة عند الشیعة الإمامیة

نویسنده:

(16 صفحه - از 207 تا 222)

خلاصه ماشینی:

"فهو کما ینص عنوانه:معجم للدراسات القرآنیة عند الشیعة الإمامیة، و مما لا شک فیه أن التراث الإمامی فی علوم القرآن، یتجاوز حجم هذا المعجم بعدة أضعاف، فقد قامت:دار القرآن الکریم فی قم، بإعداد معجم بعنوان: معجم مصنفات الشیعة حول القرآن، إشتمل حتی الآن علی خمسة آلاف عنوان 1 ، کما أن کاتب هذه السطور وقع تحت یده ما یربو علی العشرة آلاف عنوان فی الدراسات القرآنیة کنواة لمعجم کبیر یسعی لإنجازه، فی L2السنوات القادمة، إن شاء الله تعالی. و ربما کان السبب یعود لقصر الفترة الزمنیة التی أعد فیها السید الحلو معجمه«کما أشار فی مقدمته أنه شرع بالعمل عام 1983 م، و أتمه عام 1985 م کما هو تاریخ کتابة المقدمة»، إلا أن مثل هذا السبب لا یصح فی الأعمال المعجمیة، فالمستشرق الفرنسی کارل بروکلمان أمضی خمسین عاما فی کتابه:تاریخ الأدب العربی، و کذا و اصل المرحوم الطهرانی ما یوازی هذه الفترة فی تألیف الذریعة. سادسا:إهمال بحوث المؤتمرات فی العقد الأخیر إلتأمت عدة ندوات، و موتمرات، و ملتقیات فکریة، هنا و هناک، و فی کل واحدة منها قدمت عشرات الأبحاث، ففی إیران فقط یعقد کل عام مؤتمر للفکر الإسلامی فی طهران منذ عدة سنوات، و کذا عقدت دار القرآن الکریم فی قم ثلاث مؤتمرات فکریة للقرآن الکریم، کما أقیمت فی مشهد موتمرات أخری للإمام الرضا(علیه السلام) و للإقتصاد الإسلامی، و قدمت الکثیر من الأبحاث القرآنیة فیها، و هی أبحاث ذات قیمة علمیة تستحق التوثیق فی الغالب، خصوصا اذا تدنی مستوی التوثیق للمقالات الصحفیة. السادس عشر:ذکر بعض الکتب التی لا علاقة لها بعنوان المعجم أورد السید المؤلف بعض الکتب L2الفقهیة أو الأصولیة و غیرها، بسبب إلتباس عناوینها، مثل ما جاء فی ص 9 بإسم: آیات الوصول الی علم الأصول، لمحمد باقر الملکی المیانجی."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.