Skip to main content
فهرست مقالات

دراسة حول فواتح السور

نویسنده:

(24 صفحه - از 11 تا 34)

کلید واژه های ماشینی : المیم، سور، القرآن، الحروف، السور، الحروف المقطعة، السیوطی، الحروف المقطعة القرآنیة، تفسیر، أسماء

خلاصه ماشینی:

"2-إن هذه الأحرف من الأسرار التی لا یمکن معرفة مدلولها، لأن کثیرا من العلماء المتقدمین و المتأخرین معتقدون بأزلیة هذه الأحرف، و قد أحاطوها بجو من التورع عن تفسیرها، و التخوف من إبداء رأی صریح، و یقولون:إن هذه الأحرف من المتشابه الذی لا یعلم تأویل إلا الله، و هی کماقال الشعبی:«سر هذا القرآن»، و هو یقول:«فی کل کتاب سر، و سره فی القرآن أوائل السور» (16) ، و نقل عن طریق أهل السنة أن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام قال:«إن لکل کتاب صفوة، و صفوة هذا الکتاب حروف التهجی» (17) ، کما نقل عن ابن مسعود أنه قال:«الحروف علم مستور و سر محجوب استأثر الله به». فلو صح هذا الرأی لوضح لنا أحد جوانب الإعجاز فی القرآن، لأن الإنسان یعجز عن إتیان رمز حرفی، فی مقالة و خطابة زادت حروفه علی الحروف الباقیة الأخری مهما کان قدیرا فی فنه، و بما أن هذه المعلومات وصلتنا عن طریق الصحف فلا یعتمد علیها اعتماد کلیا، فننساءل عن نوع المحاسبة التی استفاد منه الباحث من أنواع کتابة القرآن و رسمه، لما حدث من تغییرات فی رسم هذه الحروف علی مر التأریخ، و أضیفت حروف أخری علی الکتابة القرآنیة کالألف و الواو و نظائرهما، و علی کل حال فإن هذا الرأی یحتاج إلی دراسة عمیقة حتی نستطیع إبداء الرأی القاطع فیه. (60) و یبقی السید رشید رضا فی نظرنا خیر من أوضح الغرض من افتتاح بعض السور القرآنیة بهذه الحروف المقطعة، و هو یقول: «من حسن البیان و بلاغة التعبیر التی غایتها إفهام المراد مع الإقناع و التأثیر أن ینبه المتکلم المخاطب إلی مهمات کلامه و المقاصد الأولی بها، و یحرص علی أن یحیط علمه بما یریده هو منها، و الخطیب مثلا إذا أراد أن یلفت نظر السامع و المخاطب، یستعمل أدوات للتنبیه، و عادة العرب فی هذا المجال أن یستعمل أدوات التنبیه أو الإستفتاح کألا و أما."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.