Skip to main content
فهرست مقالات

وقفة مع کتاب العدد: منهج الحضارة الإنسانیة فی القرآن

نویسنده:

(8 صفحه - از 199 تا 206)

کلید واژه های ماشینی : الحضارة الانسانیة فی القرآن، القرآن، الحضارة الإنسانیة فی القرآن، منهج، منهج الحضارة الانسانیة، الحضارة الاسلامیة، المؤلف، الشرط، کانت، کتاب، کیف، المنهج، الکون، الفکریة، الیوم، ذاته جذور للتربیة الانسانیة المثلی، المعرفة، الکون فی القرآن، المعرفة فی القرآن، الکتاب، الحضارة الغربیة، الاسلامی علی تحقیق مفاهیمه المثلی، حقیقة، علی معالم المنهج القرآنی، المعرفة علی الوجه القرآنی، العمر، النفسی، معرفة حقیقة الحیاة، الحقیقة، الإنسان فی القرآن

خلاصه ماشینی: "منهج الحضارة الانسانیة فی‌ القرآن: بعد هذه المقدمات یطرح المؤلف‌ السؤال التالی:من هو الإنسان فی القرآن؟ و هنا یوضح بأن القرآن یحفل بالانسان کما لا یحفل بغیره،فهو یبدأ قبل کل شی‌ء بتعریف الانسان علی ذاته،تری ذلک‌ واضحا فیه سواء من حیث أسبقیة الترتیب‌ أو النزول،فأول آیة من حیث النزول‌ (العلق)تعرفه علی ذاته.. فمن هنا یبدأ القرآن(بعد تعریفه‌ الإنسان علی ذاته)بتعریفه علی حقیقة العمر الذی یتمتع به،فما هی حقیقة العمر الإنسانی فی تعریف القرآن و تحلیله؟و کیف‌ یتحقق الانسجام بین حقیقتین یؤکدهما القرآن،هما ضآلة الحیاة الانسانیة و أهمیتها فی الوقت ذاته؟و بیان الأثر التربوی فی‌ ذلک. ما هو الکون فی القرآن؟ ان أهم ما یلفت القرآن نظرنا إلیه من‌ حقیقة المکونات المحیطة بنا،هو أنها بیان‌ قاطع بأن هذا الکون من صنع صانع و تدبیر مدبر،ثم إن القرآن ینبه الإنسان إلی أن جل‌ ما یراه حوله من أشیاء الکون و مظاهره‌ مسخر من قبل الله عز و جل لخدمته و تدبیر أسباب عیشه،و علیه لم تکن علاقة ما بین‌ الانسان و المکونات التی من حوله،یوما ما، علاقة تحد أو صراع،مهما أو غلت بخیالک‌ فی الماضی البعید،غیر أن البیان الإلهی‌ استثنی طائفة من الظواهر و الأنظمة الکونیة عن عموم هذه المسخرات،و أکد لنا أنها ثابتة،و بعیدة عن أن تنالها ید التطویر و التسخیر،مهما بذل الانسان من أسباب‌ القوة و حیل الفکر... و هذا یعنی أن ما یتوهمه الناس ازدهارا فی الحضارة الغربیة،إنما هو فی الحقیقة انعکاس لتخلف الحضارة الإسلامیة کیف تنبعث الحضارة الإسلامیة من جدید؟ تساؤل مطروح،یردده الکثیر،و یشیر المؤلف الی ملاحظة مهمة اذ یقول:لا بد أن‌ ألفت النظر أولا الی أن العلاج الذی سأصفه‌ لهذه الغابة إنما هو علاج جماعی،لا یجدی‌ إلا إذا تناولته الأمة الاسلامیة بمجموعها أو بغالبیتها،و بعد هذه الملاحظة یمضی فی‌ تبیین الشروط اللازمة للانبعاث و هی: أولا:وجود الرغبة الکافیة لدی‌ المسلمین فی السعی الی استعادة هذه‌ الحضارة.."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.