Skip to main content
فهرست مقالات

الإنسان و المعرفة فی القرآن الکریم

نویسنده:

(16 صفحه - از 74 تا 89)

کلید واژه های ماشینی : المعرفة فی القرآن الکریم، المعرفة، الآیات، المنطق، الإدراک، مصادر، الإنسان و المعرفة، العقل، الفطرة، الآیات الکریمة

خلاصه ماشینی: "4-الوساوس الشیطانیة للإنس و الجن، و توضح هذا المصدر غیر السلیم من مصادر المعرفة الآیات من سورة الأنعام‌«و لو أننا نزلنا إلیهم الملائکة و کلمهم الموتی و حشرنا علیهم کل شی‌ء قبلا ما کانوا لیؤموا إلا أن یشاء الله و لکن أکثرهم یجهلون*و کذلک جعلنا لکل نبی عدوا شیاطین الإنس و الجن یوحی بعضهم إلی بعض زخرف القوم غرورا و لو شاء ربک ما فعلوه فذره و ما یفترون*و لتصغی إلیه أفئدة الذین لا یؤمنون بالآخرة و لیرضوه و لیقترفوا ما هم مقترفون» (48) . 6-إتباع الظنون و الخیالات(المعارف الوهمیة غیر الموضوعیة)، تبین من الآیات الکریمة حال فریق من الناس و هم المعاندون للأنبیاء بأنهم متبعون للظن(الظن هنا هو الاصطلاحی، و هو ما یقابل الیقین)و الخیال، و کل ما نزل من عند الله من الحق، فهم یتأثرون فی مدرکاتهم بأمور تنشأ من مناشی غیر موضوعیة(غیر عقلیة)بحیث أنه لو یحتکم الإنسان إلی العقل و المنطق الصحیح فلا یمکن أن یجد لها أساسا صحیحا، و إنما منشؤها ذاتی و واه، کالألفة التی تحصل للإنسان بالحیاة المادیة، فعند ما یموت غیره و یراه لا یرجع إلی هذه الحیاة، فإنه یبنی معتقدا علی ذلک بأن یقول ما قاله الدهریون و ما یهلکنا إلا الدهر (57) ، و یحاول بهذه المقولة مواجهة قول الأنبیاء بالبعث و النشور، و القرآن و باستدلال بسیط یفند إدعاء هؤلاء و یؤکد أن فکرة المعاد مثلها مثل الکثیر من الظواهر المادیة التی نشاهدها کظاهرة إحیاء الأرض بعد موتها و آیة لهم الأرض المیتة أحییناها و أخرجنامنهاحبا فمنه یأکلون (58) ، هذا إضافة إلی عدم کونه مشرفا علی الوجود و الکون کله کی یدعی أنه لا معاد لهذا الجسم بعد حین."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.