Skip to main content
فهرست مقالات

التثبت قبل الحکم

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"وقصاری القول أنه إن أرید بالشیعة تلک الفرق البائدة، والمذاهب الملحدة التی لا أحسب أن علی رقعة الأرض منهم الیوم نافخ ضرمة، فنحن لا نضایق فی ذلک، ولکن نسبتهم إلی الشیعة ظلم فاحش، وخطأ واضح، وسوء فی التعبیر، وإن أرید بالشیعة الطائفة المعروفة الیوم بهذا الاسم، والتی تعد بالملایین من المسلمین، فهذه کتبهم ومؤلفاتهم وعلماؤهم من حاضر وغابر، فأین فی شئ منها أثر هذا القول الباطل ؟ وقد ینبزون الشیعة بالقول بالرجعة، فلیت شعری هل القول بالرجعة أصل من أصول الشیعة، ورکن من أرکان مذهبها حتی یکون نبزا علیها ؟ إن أمر الرجعة لیس إلا کبعض أنباء الغیب وحوادث المستقبل وأشراط الساعة مثل نزول عیسی من السماء، وظهور الدجال وخروج السفیانی وأمثالها من القضایا الشائعة عند المسلمین، وما هی من أصول الإسلام فی شئ، لیس إنکارها خروجا منه، ولا الاعتراف بها بذاته دخولا فیه، وکذلک حال الرجعة عند الشیعة لیس التدین بها بلازم، ولا إنکارها بضار، ولا یناط بها التشیع وجودا ولا عدما."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.