Skip to main content
فهرست مقالات

لاخلاف فی الدین الحق

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : کانت، العقول، الإسلام لرفع الخلاف، إلیه الإنسان بالعبادة والاخبات، استدعتها محبة الإنسان للمس کل، تمثیلا طرأ علی الإنسان، الإسلام جلیة بینه لا، البشریة، الآلمانی فی کتابه، یتوجه إلیه الإنسان

خلاصه ماشینی:

"شرع الله الإسلام لرفع الخلاف الذی وقع بین الناس فی العقائد، لأن التدین فطری فی النفس البشریة، وموجد الوجود الذی یتوجه إلیه الإنسان بالعبادة والاخبات، لا حد له، ولا تستطیع أقوی العقول البشریة أن تصل إلی کنهه، فکیف یعقل أن تختلف فیه ؟ وقد عبد الخالق علی هذه الحالة أحقابا طویلة. وإن دینا هذا شأنه کان یجب أن لا توجد فیه فرق یخالف بعضها بعضا، ولکن الطبیعة البشریة تتغلب علی جمیع الحوائل الأدبیة والمادیة، وتظهر وجودها قویة متشددة، ولکن لا یغیبن عنک أنها فی الإسلام لم تستطع أن تتغلب علی الحقائق الرئیسیة، وهی میزة لهذا الدین صان الله بها کیانه سلیما من آثار التقلبات إلی الیوم. ومن ناحیة أخری نری أن جذوة الحماسة الدینیة التی کانت تحفز هذه الفرق للتنابز، وتربص الدوائر بعضها ببعض، قد خفت الیوم وطأتها إلی درجة تکاد لا تحرک فیها ساکنا، وهذه البقیة المتخلفة تکفل إزالتها الثقافة العصریة التی عمت الخافقین، وقربت العقول والقلوب بعضها لبعض، وقد لا ینقضی جیلان أو ثلاثة حتی تزول الحدود الفاصلة بین هذه الفرق، لاشتغال العقول بما هو أبعد منها أثرا فی تکییف الشخصیة، وهو العلم، العلم الذی یجب أن تتألب جمیع العقول البشریة لدفع خطره عن العقول الشرقیة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.